يوسف عبد المنان

ما وراء استقالة "الدقير"

مات الوفاء وشيعت المروءة لمثواها الأخير في الحزب الاتحادي الديمقراطي وأمينه العام د."جلال الدقير" يرمي بورقته الأخيرة أمام الذين (خانوه) سراً وعلناً وطعنوه من كل ... تفاصيل أكثر

عبقرية المندمجين!!

{ أصبح أي مسؤول حكومي نصبوه خبيراً في الشأن الإعلامي معادياً للصحافة الورقية ومتمنياً زوالها من الوجود ومدعياً أن الصحافة الورقية هي الخطر الحقيقي على ... تفاصيل أكثر

"علي عثمان" يتحدث!!

في الإرث الأوروبي وفي خضم وعنفوان وشباب الثورات الأوروبية كانت مقاصل الإعدام تنصب للمخالفين للرأي.. وما أمر من أن تأكل الثورات بنيها كما تأكل النار ... تفاصيل أكثر

(ضابط البوليس)

هبطت طائرة تاركو في مطار الجنينة صباحاً.. وترجل الفريق "أحمد التهامي" رئيس لجنة الأمن والدفاع من سلم الطائرة إلى السيارة التي كانت تنتظر رئيس لجنة ... تفاصيل أكثر

رسائل ورسائل

{ إلى د. "فيصل حسن إبراهيم" وزير ديوان الحكم الاتحادي: هل فشلت الحكومة حتى الآن في الاتفاق على بديل للوالي المقال "محمد حامد البلة"؟؟ أم ... تفاصيل أكثر

خربشات (الجمعة)

جلس "عمر كافي" تحت جسر في وسط المدينة يحيط به المئات من الأفارقة الهاربين من جحيم القارة السمراء.. أم تحتضن طفليها وتتحدث بلغة لم يفهمها.. ... تفاصيل أكثر

نقاط في سطور

{ تحرك "مبارك الفاضل" نحو المطرودين والمفصولين والمجمدين من قيادات حزب الأمة.. وجمع شتات المغضوب عليهم من الإمام السيد "الصادق" ولكن الأخير سارع بإعادة هؤلاء ... تفاصيل أكثر

الكهرباء (جات)!!

حتى الأسبوع الثاني من رمضان أوفت وزارة الكهرباء بوعدها الذي جاء على لسان الرئيس "عمر البشير" بأن شهر رمضان لن يشهد قطوعات للتيار الكهربائي على ... تفاصيل أكثر

مباراة اليوم

مباراة الهلال والمريخ التي تلعب اليوم تشبه مباريات (الديربيات) العالمية الشهيرة لأنها تجمع الندين اللدودين في بلد تدهورت كرة القدم فيها الآن بعد صحوة السنوات ... تفاصيل أكثر

صفاء "الدوحة"

نجحت الدبلوماسية الرئاسية في عودة الصفا بين الخرطوم والدوحة وشكلت زيارة الرئيس "عمر البشير" للعاصمة القطرية محطة جديدة في مسارات العلاقة التي انتابها بعض الفتور ... تفاصيل أكثر

رسائل ورسائل

إلى "سعاد عبد الرازق" وزيرة التربية والتعليم العام، تقطرت دموع الآلاف من المشاهدين لقناة الشروق التي دخلت (لكوخ) أول الشهادة السودانية بولاية غرب دارفور ولم ... تفاصيل أكثر

خربشات (الجمعة)

الطيش ليس بليداً في كل الأحوال.. ومن يأتي في المؤخرة قد يكون حصاناً منافساً في المقدمة، لكن تعثرت خطاه في أول الطريق.. أو منتصف المسافة.. ... تفاصيل أكثر

دمعة على صخر!!

عرفت جنوب كردفان التعليم الثانوي في عام 1966م بتأسيس مدرسة "كادقلي"الثانوية المشهورة باسم (تِلَّوْ)، وقد تأسست المدرسة قبل انتقالها إلى "كادقلي" بشمال كردفان "الأبيض" تحت ... تفاصيل أكثر

نقاط في سطور

{د."جلال يوسف الدقير" الذي منح بعض القيادات المناصب الوزارية الرفيعة ورئاسة بعض اللجان في البرلمان ووزارات في الولايات، يجد نفسه وحيداً في معركة امرأة اسمها ... تفاصيل أكثر

العاصمة الجديدة

{ في حفل إفطار والي الخرطوم الفريق "عبد الرحيم محمد حسين" أثار الأستاذ "حسين خوجلي" قضية في غاية الأهمية تتمثل في وضعية عاصمة البلاد الحالية ... تفاصيل أكثر

الأزمة المقيمة

{ أكبر فشل لولاية الخرطوم أن يبلغ سعر برميل الماء في الأحياء الشعبية عشرة جنيهات والنيل على بعد خطوات.. والآبار الجوفية رغم عدم صلاحية مياهها ... تفاصيل أكثر

دارفور الجديدة

وحده السيد "حسبو محمد عبد الرحمن" يستطيع توجيه انتقادات علنية لمجتمع دارفور وقياداته.. لا يتخفى الرجل الخمسيني وراء حجب السلطة ولا أبواق الإعلام حينما يبعث ... تفاصيل أكثر

رسائل ورسائل

إلى "محمد حامد البلة" الوالي السابق لنهر النيل، هي الأيام دول بين الناس يوماً حاكماً يفرش له البلاط، ويوماً مثل سائر خلق الله.. ولكن العبرة ... تفاصيل أكثر

خربشات (الجمعة)

{ قذف "عمر كافي" بجواز سفره بعيداً عنه ورمى به في قلب الصحراء نظر إلى أوراقه تحملها الرياح.. وتذكر أن صديقاً عابراً التقيا في طريق ... تفاصيل أكثر

هاشم والمجهر

وحدها (المجهر) تحتفي بالشعر والشعراء وتفتح صفحاتها لقصائد الشاعر "هاشم صديق" ليغرد من حين لآخر بقصيدة جديدة، يفسرها المفسرون كل بما يروق له.. و(المجهر) بهذا ... تفاصيل أكثر

الذكرى المنسية

مرت أمس الذكرى الخامسة لاندلاع حرب المنطقتين.. لم يتذكرها إمام مسجد ولا خطيب في منبر سياسي، وتجاهلت الذكرى الصحافة الوطنية كأن المأساة التي يعيشها إنسان ... تفاصيل أكثر

رسائل ورسائل

إلى "اليسع أبو كساوي" وزير الرياضة بالخرطوم، شبعت أنديتنا من التعيين فلماذا لا يعقد المريخ جمعية عمومية تأتي بمن تختاره إرادة أعضاء النادي الحرة؟.. ويخرج ... تفاصيل أكثر

خربشات (الجمعة)

جلس كعادته بالقرب من دكان الحي الوحيد الذي يرتاده طالب الفول واللبن والطعمية في الأمسيات، وصوت المولد بنادي المشاهدة يثير صخباً وضجيجاً يمتزج مع أصوات ... تفاصيل أكثر

"أبو الزفت"

هدد وزير الداخلية الفريق "عصمت عبد الرحمن" السارقين والنهابين الذين جعلوا من دارفور (ملاذاً) حاضناً لآلاف السيارات المنهوبة من دول الجوار بتطبيق حد السرقة بقطع ... تفاصيل أكثر