الهلال وذكريات مازيمبي 2011..!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

} ساعات معدودة تبقت على موعد انطلاقة الهلال في مشواره في ربع نهائي أبطال أفريقيا حيث يستقبل الأزرق مازيمبي بعد غد (الجمعة) باستاد الخرطوم في مواجهة أبسط ما يمكن أن نصفها به أنها شرسة..!!
} ملاحظة مهمة أعتقد أنها فاتت على كل المتابعين، في مقدمتهم الإعلام، تتمثل في أن برنامج إعداد الهلال للمجموعات جاء بعيداً عن السيناريو الذي تحدث عنه التونسي «النابي»..!!
} أي أننا وببساطة نجد أن إعداد الهلال لمباراة مازيمبي اقتصر على لقاء ودي أمام فريق الشجرة على ما أعتقد بعدما تلاشت وعود المعسكر المغلق والمباريات الإعدادية مع كبار القارة..!!
} البرازيلي كامبوس تفرغ لـ(الجعجعة) وتابعناه يُشرّع ويفتي في أحداث القمة الأخيرة أمام المريخ رغم أنه (تهرب) وفضّل المتابعة من المقصورة.. وأعتقد أن (تنظيراته) الحالية لا ولن تفيد الهلال..!!
} الواقع يشير إلى ضعف إعداد الهلال، ولن نستبق الأحداث أو نؤكد أن الجواب يكفيك عنوانو، لأن موعد المواجهة الشرسة اقترب كثيراً وليس أمام ممثل السودان غير التعامل مع الواقع الحالي..!!
} مازيمبي فريق كبير صاحب هيبة ومكانة مرموقة.. وسجله ملئ بالألقاب المحلية والأفريقية.. وأفراد بعثته الذين وصلوا الخرطوم مساء أمس بـ(طائرة خاصة) يعرفون ماذا يريدون من مواجهة (الجمعة)..!!
} المواجهة المرتقبة مساء بعد غد (الجمعة) لن تكون سهلة بالطريقة التي يتصورها معظم عشاق الهلال خاصة الذين يمارسون مهنة الإعلام.. وأعتقد أن حقيقة الوهم الذي صدره بعض الكتاب للمتابعين ما هو إلا كذبة كبرى..!!
} نتمنى فوز الهلال على مازيمبي ولو من باب أن النقاط الثلاث للقاء (الجمعة) المرتقب والصعب والشرس يمكن أن تكون أفضل بداية عملية للعبور إلى نصف النهائي..!!
} واستناداً على الكارثة السابقة التي حلت بالهلال، قبل ثلاث سنوات أمام مازيمبي، لابد من تجهيز اللاعبين من الناحية النفسية لأن ذلك يعتبر من أهم معطيات الانتصار.. مع ضرورة التركيز واحترام الفريق الضيف..!!
} الخسارة السابقة أمام الكنغولي وبالخماسية الشهيرة يضع الجهاز الفني ولاعبي الهلال أمام تحديات عديدة.. وفي ذات الوقت يمكن أن يكون ذلك الوضع سلاحاً بحدين لأن يمثل الدافع للفوز من جهة.. ويُصدّر الإحباط من جهة ثانية..!!
} مهمة الهلال الجمعة بالجد صعبة وصعبة لدرجة قد لا يتصورها من يقومون بتصدير الوهم والثقة الكاذبة للمتابعين عبر المانشيتات البراقة وعبارات التفاؤل العرجاء والآمال والأحلام الهلامية..!!
} أعتقد أن توضيح الصورة بكل تفاصيلها، حتى ولو كانت قبيحة، سيكون أرحم وأفضل لكل المتابعين تحسباً وتداركاً لما حدث أمام مازيمبي تحديداً في أم درمان عام 2011..!!
} تخريمة أولى: في الوقت الذي يتأهب فيه الهلال لاستقبال مازيمبي بربع نهائي أبطال أفريقيا تترقب القاعدة المريخية (افتتاح حوض) النيل بأم درمان..!!
} تخريمة ثانية: الأحمر ينظم بطولة تضم البوليس ـ اليمان ـ فكتوريا ـ مبيا.. والمطبلاتية يمارسون الفرحة الخرافية التي ستتحول إلى عبارات تمجيد للغالي بمناسبة النجاح الباهر في التنظيم..!!

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0