همس ما قبل الرحيل

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ريثما تهدأ عيناك
من الحملقة في عيني
أكون قد غيرت ملامح وجهي
وارتديت قناع البراءة الأولى
فأبدو وديعاً وصافياً
حتى تغمضي جفنيك
وتنامين في حضن الأحلام
***
قبلما يأتي الفجر الجديد
حاملاً الترصد والترقب
وقد غسلت وجهي
فانزاح القناع
تصيدني عيناك
وتلتقط من فمي الاعتراف
بأني أخاف السنوات الآتية
وأهاب موجة الاغتراب
<><
بعدما تملأ أذنيك
أقاويل المجهول
وتكتظ حنجرتك
بالسؤال
من ذا الذي يجيبك
وقد احترقت أصابعه
بالإشارة إليك
هو التوجس
من المفاجأة
واستباق الرحيل
إلى الوطن البعيد
<><
كيفما كانت المدينة
ترتابني
وتعتصرني
بين الزحام
أفيق على الخطى
تقرع الطرقات والمدى
تعيدني لبراءتي الأولى
تمحو عني أقنعة
الزمن المطاطة
والهمس المنمق
في جوف الليل
وبطن النهار
فرأفة بهذا العائد
إليك مكسور الجناح
وافتحي بابك
كيما يعبر رحيلي المباغت
إلى حيث كانت
البداية
والنهاية....................

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0