يكفي أنهم (طوّلوا)!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ـ في الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة أكبر (اقتصاد وطني) في العالم، يبلغ عدد الوزراء (14) وزيراً تحت مسمى (سكرتير) أو (أمين عام).. أما في السودان، وهو (مِنْ) أضعف الاقتصادات في العالم، فقد بلغ عدد الوزراء، بعد الفحص والتمحيص، والتخفيض، وبعد أن كلفت قيادة (المؤتمر الوطني) نفسها رهقاً وعنتاً، وحرجاً بالغاً، بلغ عدد الوزراء (26) وزيراً اتحادياً!!
ـ ولأنني أعلم أن (جميع) الوزراء في الوزارات المهمة باقون في مواقعهم، فإنني مثل كثيرين، لا أُكلف نفسي معشار الرهق الذي تكبدته قيادة المؤتمر الوطني، في أن أتابع تفاصيل التشكيلة (القديمة المتجددة) للوزارات وسكانها الباقين فيها (مدى الإنقاذ).. هذه بدلاً عن (مدى الحياة)!! لعلكم تذكرون مقالاً سابقاً لنا في صحيفة (سابقة) تحت عنوان: (عفواً.. لا أستطيع إكمال هذا المقال)، وهو ما أغضب (بعض) الكبار عندما عبرتُ في خيبتي وإحباطي في تشكيلة الحكومة الأخيرة، التي تم إسقاط (5) وزراء فقط في ختام (عملية) هيكلتها المضنية!!
ـ أنا لا أعرف سبباً واحداً يدفع المكتب القيادي للمؤتمر الوطني للموافقة على بقاء (معظم) وزراء هذه الحكومة القديمة المجدّدة (مدى الإنقاذ)!!
ـ ما هي الانجازات الملموسة والمحسوسة التي حققها وزير كذا، وكذا، وكذا، ولا داعي لذكر أسماء الوزراء الـ(26)، فالصادقون منهم، مع  أنفسهم، يعلمون ـ في قرارة أنفسهم ـ أنهم فشلوا في (كل) الملفات، الخارجية والداخلية والاقتصادية، والسياسية، والحربية!
ـ ما حدث من أزمة اقتصادية، وإجراءات (جراحية) مؤلمة، تكفي وحدها للإطاحة (بجميع) وزراء (القطاع الاقتصادي) ولا أقول وزير المالية وحده.
ـ ووزراء في قطاعات أخرى، سبب (واحد) وجيه ومنطقي يكفي لإقالتهم، وهو أنهم (طوّلوا)..!! في أمريكا الرئيس في حالة فوزه في دورتين لـ(8) سنوات فقط!! فلماذا يبقى (الوزير) في السودان عشرين عاماً متنقلاً من وزارة إلى أخرى؟! لماذا يبقى (عشر سنوات) حتى؟! ماذا يمكنه أن يضيف ما لم يضفه طوال عشر سنوات طويلة؟!!
ـ لم يكتمل هذا المقال.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (3 مرسل)

avatar
abumohammed 06/07/2012 09:45:08
الأستاذ الهندي لك التحايا ، كنت أود أن أخاطبك عبر بريدك الألكتروني ولكن لم أجد بريدك . لدينا نحن مواطني كوبر شرق مشكلة كبيرة مع مدرسة الطيب سعيد بحي الواحة بكوبر إذ تواجهنا مشكلة كبيرة في قبول أبنائنا بها إذ أنها أقرب مدرسة أساس لنا جغرافيا . لكننا نصطدم برفض المدرسة بقبولهم علما بأنها تقبل تلاميذ من خارج المنطقة لأنهم يدفعون الملايين . وحين يتم الموافقة على قبول أبنائنا يشترطون علينا دفع مبالغ مالية كبيرة وقد قدرت هذا العام بمبلغ إثنين مليون جنيه ( بالقديم ) ومن لن يدفعها لن يسجل أبنه . كل هذه القرارات وكل يوم يطالعنا المسئولين في وسائل الأعلام المختلفة بأنه ليس هنالك رسوم تفرض على التلاميذ إلا بعد تكوين المجالس التربوية وحتى عندما تقرر هذه المجالس أية رسوم فإنها ليس إجبارية وإنما كل حسب إستطاعته . لذلك أرجو أن يجد لنا المسئولين في الوزارة من السيد الوزير بعد التشكيل الجديد وآخر مسئول لديه صلاحيات ، مع تحياتي .
avatar
ali abumohammed 06/07/2012 10:38:42
الأستاذ الهندي أطرح عليك موضوع أرجو أن يجد الطرح من قبلكم ، وهو بخصوص قبول التلاميذ في مرحلة الأساس والذي يتحدث جميع المسئولين في وزارة التربية والتعليم من السيد الوزير وحتى آخر مسئول إضافة لمعتمد بحري في لقائه التلفزيوني .نحن سكان الحي الشرقي بمنطقة كوبر تعتبر مدرسة الطيب سعيد بحي الواحة بمنطقة كوبر هي أقرب مدرسة أساس جغرافيا لأبنائنا ولكن عندما نحاول أن تسجيلهم بالمدرسة ونقابل بالرفض من قبل المسئولين بالتسجيل بهذه المدرسة وتوضع العراقيل حتى بعد ورود أسمائهم في كشوفات القبول حيث تفرض رسوم خاصة بمواطني كوبر وقد حددت هذا العام بمبلغ أثنين مليون جنيه (بالقديم) علما بأن آخر تصريح بألا تدفع أي رسوم هذا العام إلا بعد تكوين المجالس التربوية الجديدة وهذه المجالس المبالغ التي تقررها ليست إجبارية ولكن واقع الحال يقول غير ذلك ويمكن أن تتأكد من ذلك بنفسك أو أي من المحررين لديكم صباح الأحد 8/7/2012 . وختاما لك التحايا
avatar
الحنين 07/07/2012 01:31:29
الاستاذ الهندى ثقافة الاستقالة او الاقالة فى سوداننا هذا بعيدة كل البعد عن حكامنا لم نسمع بوزير استقال لفشل مشروع ما اوتمت اقالته لفشل مشروعه او فشله فى سد ثغرة ما اوعدم تمكنه من حل مشكلة ما كل ما يفشل كلما اذداد علوا ورفعة فى موقعه او احيل لى موقع اخر بداية من صغار المدارء ذوى المحسوبية والقرب من الحكام كل مافشل فى موقع تم تحويله لموقع اخر ليفشل مرة اخرى وهكذا وكما قلت امريكا بكل عظمتها تدار ب 14 وزيرا ونحن ندار ب 26 وزيرا كل منهم افشل من اخيه لا علاقات طيبة تربطنا مع دول العالم ولا اقتصاد يبشر بخير ولا زراعة (نستورد الطماطم من ارتريا)حتى البترول اخرجوه ليهدوه لدولة الجنوب والذهب الذى هو ملك لكل سودانى استفادة منه فئة معينة تغض الحكومة الطرف عنهم( ليتلهو عن مايحدث فى بلادهم من تدهور مريع فى الاقتصاد وجميع ضروب الحياة)والامن اصبحت بلادنا مرتعا للطيارين يجربون فيها كل حديث من اسلحتهم وكانهم فى رحلة صيد لكنه صيد من نوع اخر (صيد البشر)ووزير لايملك حتى ثقافة الرد بدبلوماسية(الكهرباء قاطعة والناس فى صلاة العشاء والطيارة طافية انوارها)والله انا لو محل البشير احل مشاكل السودان ده فى ضرف يومين بس الاقتصاد ما عبد الوهاب قاعد ارجعوا واجيب معاهو كم خبير اقتصادى سودانى شغال مستشار لدول اقتصاده يبز الاقتصاديات العالمية انشاء الله على سبيل الاستعارة سنة كده ويرجع والذراعة عنى مشروع الجزيرة والقضارف ودلتا طوكر وكردفان وكسلا والله افتش لى مفتشين من الماشيين الشطار كل واحد امسكوا ادارة منطقة واستجلب كم خبير ذراعى انشاء الله من مصر وقابلنى لو كرتونة الطماطم مابقت بى جنيه ودستة المانجو بى جنيهين ولو مارجعنا القطن لى بورصة لندن وصمغنا العربى اتصدر قايمة المطلوب عالميا والعلاقات الخارجية امسكى على لسانى ولا تصريح واحد مابطلعوا وكل من يطلب ودنا نقول ليهو ينظر ويفاد هى السياسة شنو ماكذبة كبيرة والبترول العامل مشاكل ده امسك ملفو امريكا ست الاسم وابو الجاز يباريهم والدهب فرنسا يسرقوا نص ويخلوا نص وكفانا هو نحن تعدادنا كم والحكاية دى كلها مابتحتاج الا لعد سبعة وزاراء اتحادين وكل ولاية والى شاطر ومعاهو اثنين مساعدسن كفاية يعن ال26 ديل يكفوا السودان كلوا وبعد الساعة 5 مساءا كل واحد يمشى يشوف شغلتوا منهم وكان جانا ضيف ذائر يتصلوا على بجى اقابلوا (والضيافة على حسابو هو لانو اصلا انا ماعزمتوا)
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

5.00