المراكيب..صناعة تتحدى الزمن

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بعضها يصل سعرها إلى خمسة ملايين
المجهر - خالد الفاضل
لعل تجارة (المراكيب) هي الوحيدة التي لم تتأثر بتراجع الصناعة المحلية أمام المستورد، لأن صناعتها حكراً على السودان فقط ..وما زال المركوب هو سيد الموقف ولا استغناء عنه في وجود الزي السوداني القومي (الجلابية والعمة والشال)، حيث يعتبر مكملاً لا يمكن تجاوزه .. وللمركوب عدة أنواع وأشكال ومسميات وعدة أسعار، أيضاً ويختلف الجلد المستخدم بين مركوب وآخر .. في هذه المساحة التقينا بالتاجر "هشام بابكر النعيم أبو مرين" وهو صاحب خبرة بتجارة المراكيب ومعرفة بأدق تفاصيل صناعتها، فماذا قال؟.
الجنينة
قبل سنوات طويلة وفي أول زيارة له لمدينة الجنينة أعجب "هشام" بصناعة المراكيب وجودتها هناك، ولأنه أصلاً من أسرة تعمل في تجارة المراكيب قرر أن يركز في استجلاب بضاعته من الجنينة، لأنها أصلية وذات جودة عالية..ويقول "هشام" المراكيب الأصلية موجودة في مدينة الجنينة لذلك في أول زيارة لي اتفقت مع صنايعي هناك على توفير طلبيات لإرسالها إلى الخرطوم، وابتكرت طريقة جديدة للتسويق عبر الفيسبوك ووجدت تجاوباً كبيراً وأول طلبية كانت (10) أجواز من المراكيب المصنوعة من جلد "الدبيب" .. واستطعت من خلال مواقع التواصل أن أتواصل مع زبائن من أمريكا وماليزيا ومن السعودية ودول الخليج، لأن هذه المراكيب غير متوفرة هناك وأن وجدت لا تكون بمواصفات جيدة وبأسعار مرتفعة.. وهم في مناسبات الجالية السودانية يفضِّلون ارتداء الزي السوداني الكامل، وبالتالي يحتاجون للمركوب وخاصة مركوب النمر.. ويؤكد "هشام" أن تجارة المراكيب مستمرة ولن تتأثر بالبضائع المستوردة خاصة أن المركوب شرطاً يكون (خياطة) ما (كبس)، يمكن استخدامه مع القميص والبنطلون وليس حصرياً على الجلابية والشال والعمة، وأيضاً المراكيب تعيش لفترات طويلة عكس الأحذية المستوردة.
أنواع المراكيب
يعتبر المركوب المصنوع من جلد الحيوانات صغيرة السن هو الأجمل والأجود..والمراكيب تصنع من جلود الأصلة والثعابين والنمر والتمساح، وأيضاً الماعز والضأن وأغلب هذه الجلود يتم استجلابها من نيجيريا.. جلد الثعابين والأصلة يعتبر هو الأفضل ويختلف من منطقة إلى منطقة حسب البيئة المناخية ويتميز بأنه مرن جداً ومريح للقدم ويعيش لفترات طويلة ..أما الجلد الأغلى سعراً فهو جلد النمر الذي قد يصل سعر المركوب إلى خمسة ملايين، وهو محظور في المطارات وهنالك فتاوى بحرمة التعامل فيه.
أذواق مختلفة
يختلف ذوق الزبائن للمراكيب من قبيلة إلى أخرى، فالكبار الذين يفضلون المراكيب ذات الأرضية الجلد، أما الشباب فيفضلون المراكيب ذات الأرضية البلاستيكية العالية، وطبعاً الأفضل الأرضية الجلد، ولكن شكله غبر (شبابي) والشباب يفضلون المركوب باللون الأبيض، أما الشيوخ الكبار فيفضلون اللون البرتقالي .
أسرار الجودة
أما عن أسعار المراكيب فيقول: الجلود العادية تتفاوت أسعارها ما بين (250 -350) لمراكيب الجنينة.. أما أنواع الجلود الأخرى التي تأتي من نيجيريا وتشاد فقد يصل أسعار بعضها إلى عدة ملايين من الجنيهات.. ويقول "هشام" عن كيفية معرفة جودة المركوب : (المركوب السمح بكون الجلد نضيف ومافيو شرخ أو قدوم أو عيوب في العمليات التي تتم منذ السلخ والدباغة ووالخ .. و(البلاسايك) الفي الأرضية في واحد تقليد يتآكل سريع والأصلي فارسي بعيش، والأرضية تكون جلد ويكون ليِّن ومرن ويقبل الطي بالنسبة للأصلة والدبيب أو (أبو نوام)، كما يطلق عليه .. ويضيف:       (المركوب السمح ما يكون في جلد من البطن، لأنو جلد الخلية حقتو كبيرة وبتتقشر سريع كل ما كان الجلد خلاياه صغيرة بكون أجمل وأملس).

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0