استقالات على إيقاع (السامبا)!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

{ الاستقالات من شاكلة استقالة وزير الزراعة د. "عبد الحليم إسماعيل المتعافي" أو وزير الصناعة المهندس "عبد الوهاب محمد عثمان" أو مدير هيئة أو (سلطة) الطيران المدني المهندس "محمد عبد العزيز"، هي في الحقيقة استقالات (غير جادة)، الهدف منها تحقيق مكاسب أبرزها (العودة) إلى المنصب بصورة أفضل، والاستمرار في (الكرسي) بجلسة (أريح)!! وجلسة هؤلاء وغيرهم تحلو على الكراسي بمساعدة (رجال حول الرئيس)!! بالتأكيد ليس (كل) الرجال، (فبعضهم) ربما يرغب في مغادرة (بعض) هؤلاء.. اليوم قبل (بكرة)!!
{ والرئيس - حفظه الله - يستمع لهؤلاء وهؤلاء وأولئك.. ولا خيار أمامه غير هذا، ومن بعد ذلك يقرر استمرار هذا.. وذاك في المنصب بعد (رفض) الاستقالة!!
{ الاستقالات (الجادة) من الراغبين حقاً في الاستقالة لا ينتظر أصحابها (موافقة) أو (رفض) الاستقالة، كما فعل (الفارس) "عبد الحميد موسى كاشا" الذي رفض رجاءات أهله في قبيلة (الزريقات)، وأصدقائه ومعارفه، ووساطات قيادات وكوادر (المؤتمر الوطني) لإثنائه عن قراره وعدوله عن الاستقالة، لكنه لم يفعل، واستقال من منصبه كوال لولاية شرق دارفور.
{ ليس بالضرورة أن أكون متفقاً مع "كاشا" في الكثير مما صدر منه أو سيصدر خلال مسيرته في العمل العام، فبلا شك لدي ملاحظات، وتحفظات وانتقادات، ولكنني لا أملك سوى أن أحترم استقالته.
{ لقد كانت استقالة (حقيقية)، أكدت لنا أن هناك من يركلون المناصب والامتيازات وينسحبون برغبتهم وحر إرادتهم من دائرة بريق السلطة غير مبالين ولا هيابين.
- 2 -
{ بعد ظهور النتيجة (النهائية) لحصاد القطن (المحور وراثياً) في مشروع الجزيرة قريباً، أرجو أن يقبل السيد رئيس الجمهورية (استقالة) وزير الزراعة "عبد الحليم المتعافي" بأثر رجعي، لأنه لن يقدم على تقديم استقالته مرة ثانية، وسيتفرغ لتقديم قائمة طويلة من (المبررات) - التي يجيد تقديمها دائماً - للتأكيد بأن ضعف الإنتاجية لا علاقة له بالنوع (المحور وراثياً)، ولكن بسبب المياه، أو ضعف تجهيزات واستعدادات المزراعين، أو سوء معرفتهم بالقطن المحور وراثياً أو .. أو.. !!
{ و(حتى تكتمل الصورة)، فإن "المتعافي" سيصرف (عربي وأفرنجي ورياضيات) ليثبت للسيد الرئيس، ثم للشعب السوداني (المسكين) - ما أظنو شغال بالبرلمان كثير بعد ما غيروا ليهو رئيس اللجنة الزراعية السابق د. يونس الشريف - ليثبت أن (القطن المحور وراثياً) ينتج حقاً (18) قنطاراً للفدان.. (قنطار) ينطح (قنطار)!! طبعاً سيكون حساب القناطير بحضور الخبراء (البرازيليين) الذين استجلبهم دكتور "المتعافي"!!
{ واتفرجي يا "ساو باولو".. وارقص يا (قطن) في مهرجان (السامبا)..!!
{ بلد ما عندها وجيع!!

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (9 مرسل)

avatar
ابوالقاسم 28/08/2012 02:57:28
الاخ الهندي عز الدين السلام عليكم ورحمة الله اولا نحي وقفتك ويراعك المسنون الناطق مع اكثرية الشعب السوداني الغلابي المكلومين المغلوبين علي امرهم ونحي جرائتك في الحق ونسأل الله ان يعينك ويوفقك لما فيه مصلحة العباد والبلاد لانه اذا لم ينصلح حال العباد لن ينصلح حال العباد .
ثانيا : موضوع الاستقالات اصبح موضة كما قلت يرجو من خلالها المستقيل تمكين نفسه اكثر , كيف يتجرأ وزير علي قرار الرئيس بمخالفته ثم يسمح له حتي بالاستقالة او الحردان والبقاء في المنزل مثل هذا اذا في دولة وحكومة محترمة سيتم طرده او محاكمته فما بالك ( بتحنيسه ) كانه الطفل الصغير واعادته معزز مكرم وهل هذه هي الاخفاقة الاولي للمتعافي حتي يتم ارجاعه , اما مدير الطيران المدني مثل هذا لا يتم قبول استقالته فقط بل يحاكم في هذه الارواح التي ازهقت جراء سوء ادارته واستهتار مرؤسيه بارواح العباد ثم ياتي وينشر استقالته قبل ان تسلم لجهات الاختصاص وذلك طبعا من اجل حشد الاقلام الصحفية وايجاد التعاطف , مثل هؤلاء حتي ولو استمروا والله لن يكتب التاريخ عنهم خيرا ولن يحترمهم الشعب السوداني ابدا وهو لا ينسي السقطات في حقه كما يدعي البعض بانه شعب ساذج وطيب!!!
فليفرحوا برجوعهم لكراسيهم وليزهوا كالطواويس ولكنهم في نظر غالبية السودانيين مجرد ارزقية لا يهمهم الشعب السوداني ولا بلادهم انما مخصصاتهم واموالهم واستثماراتهم . والله غالب امره ولو بعد حين
وشكرا جزيلا الاخ الاستاذ الرقم الهندي عز الدين ومتعك الله بالصحة ودوام العافية
avatar
محمد أبوجودة 28/08/2012 03:25:58
سلام يا أستاذ
ليثبت للسيد الرئيس، ثم للشعب السوداني (المسكين) - ما أظنو شغال بالبرلمان كثير بعد ما غيروا ليهو رئيس اللجنة الزراعية السابق د. يونس الشريف - ليثبت أن (القطن المحور وراثياً) ينتج حقاً (18) قنطاراً للفدان.. (قنطار) ينطح (قنطار)!! طبعاً سيكون حساب القناطير بحضور الخبراء (البرازيليين) الذين استجلبهم دكتور "المتعافي"


والله لا أظنه يضع اعتباراً للشعب! مسكينا وغير مسكين! لكنّه ربما يضع في حسبانه "جمهرة صحفييِّ النظام" من ذوي القارحة والوجع على البلد وغيرها...!
الحقيقة أنّ الوزير المستقيل لغرضٍ في نفسه؛ وقد اقتضاه برجوعه متوّجاً، يثبت للموجعين على حال الاستبهال الاستقالاتي، أنّ قصر الإنقاذ مُشَيــَّد بي " طوب محروق" يمتنع عن الإقالة! و "طوب ليِّن وممحوق" لا يأنف من إمالة أو نزع أو إقالة؛ والجمل ماشِّي! ما ح يشوف عوجة رقبتو..
بالله عليك، أشفينا من اللواء الفريق الذي نزل لدستوري هامشي! والآخر المُحَفّز بــ150 ألف جنيه على دورة امتحانات في الشهادة، يعود ليكون وزير تربية ولائي!! هل سألهم من "أحد" ؟ عمّا اقترفا ؟ وإذن - كما قلتَ - لا وجيع على السودان

والسلام
avatar
Hatim 28/08/2012 04:06:18
القطن البرازيلي المطري انتج 18 قنطار في الزراعة المطرية بالنيل الاززق.. اما الصيني المزروع في الجزيره فعليم الله.
اولاد المصارين البيض ما ممكن تقبل استقالاتهم لانو في الوقت الراهن لا توجد وظائف اعلى عشان يختوهم فيها، لما تشغر خانة عليا ح يقبلوها و يعتبروها استراحة محارب شهر شهرين و بعدين ياخد الوضع الجديد..
avatar
جوى 28/08/2012 05:26:36
كل عام وانتم وطاقم المجهر والشعب السودانى بخير يا استاذ خليك من وزير او مدير يستقيل ويعود او يعاد ولكن السؤال المعضلة متى الحكومة برمتها تستقيل ولو استقالة على شاكلة استقالة الوزراء كل شيئ تدهور فى البلد واللى اختشوا ماتو
avatar
بسم الله الرحمن الرحيم
(رب أشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي)
في البدء أشير الي الظاهرة التي أطلت في دنيا السياسة السودانية ألا وهي ظاهرة تقديم أستقالات الوزراء والمسؤولين وهي لعمري ظاهرة حميدة أذا كانت أستقالة مسببة نتيجة لحدث أوفشل ما أو تقصير يستوجب التحقيق والمساءلة أما أن تكون للخداع والتمويه فهي غير مقبولة البتة ولايمكن السكوت عليها من جانب الشعب السوداني الذي عرف بأنه شعب شديد المراس وواع لما يحاك ضده في الظلام /وثمة أمر آخر يثير الريبة والشك ألا وهو عدم قبول الأستقالة من جانب مؤسسة الرئاسة فهذا أمر يجعلنا نتسأل مالمغزى من هذا الأمر وخاصة عندما يتعلق الأمر بأحد كوادر المؤتمر الوطني فأن أستقالته لاتقبل غالبا" بل يجلس اليه الرئيس ونائبه لأثنائه عن هذه الأستقالة وعودته الي موقعه لماذا هذه المحاباة والمجاملة هل عقمت حواء السودان عن أنجاب من يصلح لهذا الموقع ولماذا تقبل أستقالة الآخرين من غير كوادر المؤتمر الوطني مثل عبدالله علي مسار أن أكثر مانخشاه أن تكون هنالك أسرار وفضائحيخشى أن تذاع بين الناس أذا خرج مثل هذا الوزير أو المسؤول وغادر موقعه ..وربنا يكذب الشينة
avatar
Yuko 28/08/2012 17:06:56
انى ذاهب الى ما ذهبت اليه بانها استقالات صوريه الغرض منه العودة مجددا الى الكرسى و الشعور بانهم اكثر نفوذا

---------لا نملك الا ان نقول اصلح الله حال السودان---------
avatar
ابوالدهب 28/08/2012 17:48:41
والله صحيح بلد ماعندها وجيع والله يستر . الا يعلم هولاء ان هنالك حساب عسير فى الاخرة ...
avatar
عزالدين 28/08/2012 17:50:36
قصدك بلد مافيها كبير
avatar
yasir elfaki 28/08/2012 22:23:40
الاخ الهندى حفظك الله - سؤالنا الى الاخوة او السادة فى الطيران والزراعة والصحة الخ .. ما هو النصاب المطلوب من القتلى والموتى حتى تغادرون مواقعكم بسلام امنين؟ .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

5.00