حريق "كورما" يقتل (5) أشخاص ويشرد الآلاف من النازحين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

معاناة المنكوبين ودعوات الملهوفين في حاجة لاستغاثة
قصص مؤثرة للنازحين داخل المعسكر
كورما - محمد زكريا
"أم كلثوم أحمد" نازحة من قرية "كورما أم ضل" تقطن معسكر "السلك" للنازحين الواقع على مقربة من مقر بعثة اليوناميد بوحدة "كورما" الإدارية التابعة لمحلية الفاشر بولاية شمال دارفور. تبلغ "أم كلثوم" من العمر "17"عاماً، وهي لا تعرف عن بعثة اليوناميد شيئاً رغم وجود مقر البعثة بالقرب من مسكنها الذي تضرر بالكامل جراء الحريق الذي شب بالمعسكر يوم (الجمعة) الماضي.
تروي "أم كلثوم " قصتها مع الحريق وكل همها هو الحصول على المساعدة من مأوى وغذاء، تقول وهي مختبئة تحت ظل شجرة، لقد شب الحريق في الاتجاه الجنوبي من المعسكر، وفي أقل من ساعة قضى على كل البيوت ودمر كل شيء، وتضيف، وهي متحسرة على ما فقدته من ممتلكات، لا يوجد هنا ماء ولا سيارة إطفاء، وأن الجميع قد هرب عندما شب الحريق، وتابعت قائلة لقد: فقدنا كل شيء، ملابسنا، أحذيتنا ومواشينا، ولم يبق لنا سوى هذه الشجرة التي نحن في ظلها.
وتحكي "أم كلثوم" قصة معاناتها مع الحريق وابتسامتها تسبق كلماتها عندما اكتشفت أن الوفد الزائر إلى موقع الحريق برئاسة معتمد محلية الفاشر  "التيجاني عبدالله صالح" وبمعيتهم قافلة من المساعدات الإنسانية تشمل مواد إيواء وغذاء ' تقول "أم كلثوم" وهي تتساءل: صحيح ناس المعتمد جابو لينا مساعدات؟.  فقلت لها: نعم، وسيعود المنزل كما كان في السابق " فسألتني: أنا وأخواتي عاوزين نقروا " فوعدتها بأن المدرسة سوف تبنى قريباً وتفتح أبوابها مجدداً .
والتهم حريق هائل شب يوم "الجمعة" الماضي بمعسكر "السلك" للنازحين بالقرب من مقر بعثة اليوناميد بوحدة "كورما" الإدارية على أكثر من ألف منزل احتراقاً كلياً وجزئياً ومصرع خمسة نازحين بعضهم من العجزة والمسنين إلى جانب إصابة أكثر من عشرة آخرين بإصابات متفاوتة تم نقلهم إلى مدينة الفاشر لتلقي العلاج.
ويأوي معسكر "السلك" للنازحين حوالي ستة آلاف نازح ونازحة، معظمهم من مختلف قرى وفرقان ريفي الفاشر نزحوا إبان الأزمة التي شهدتها دارفور مؤخراً.
وسجلت الصحيفة أمس، زيارة خاطفة إلى موقع الحريق برفقة لجنة أمن محلية الفاشر برئاسة معتمد المحلية "التيجاني صالح"، حيث وقفت على حجم الضرر الذي وقع بالمواطنين وجلست معهم وتحسست معاناتهم ووجدت مئات النازحين يعيشون في أوضاع إنسانية بالغة الصعوبة ' لا مأوى ولا غذاء، الجميع هنا فقدوا كل شيء ويعيشون الأمرين مرارة النزوح وكارثة الحريق.
وقال معتمد محلية الفاشر "التيجاني عبدالله  صالح" في حديثه لـ "الصحيفة"، إن الحريق الذي شب بالمنطقة (الجمعة) الماضي أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين، واحتراق حوالي ألف مسكن، حيث أصبح أصحابها بلا مأوى، فضلاً عن نفوق عدد من رؤوس الماشية، مشيراً إلى أن المتضررين يعيشون في أوضاع إنسانية صعبة، وأن محليته سارعت في تسيير قافلة لإغاثة ومؤازرة المتضررين، مناشداً في هذا الشأن منظمات المجتمع المدني والمنظمات العاملة في المجال الإنساني وكافة الخيِّرين بمساعدة المتضررين وتوفير مواد الإيواء والغذاء لهم، كاشفاً أن محليته قد فتحت كافة المسارات لدخول المنظمات إلى المعسكر الذي تضرر أهله جراء الحريق وتقديم المساعدات العاجلة لهم، واصفاً الوضع في المعسكر بالاستثنائي، مطالباً الجميع بالعمل من أجل العودة إلى مناطقهم الأصلية مترحماً في الوقت نفسه على أرواح الشهداء بالمعسكر، داعياً الجميع بالرجوع إلى الله تعالى والعمل من أجل التنمية والاستقرار.
فيما قال رئيس لجنة المتضررين "عبد السلام محمد بشير"، إن الحريق شب بإحدى المنازل المشيَّدة بالمواد المحلية في الاتجاه الجنوبي، وساعدت الرياح وارتفاع درجات الحرارة على انتشاره، داعياً المواطنين للعمل والتضرع إلى الله تعالى في هذا الابتلاء، مطالبهم بضرورة توخي الحذر في التعامل مع النيران، وقال: إن حوالي (4) آلاف، و(385) نازحاً ونازحة، فقدوا منازلهم وهناك عدد خمسة نازحين استشهدوا وحوالي سبعة عشر جريحاً، بإصابات متفاوتة، مطالباً السلطات المختصة بضرورة المسارعة في تقديم المساعدة للمنكوبين وإعادة النظر في تخطيط المعسكر.
بينما قال الشرتاي "التيجاني محمد صالح مندي" ممثل الإدارة الأهلية بالمنطقة، إن الحريق الذي اندلع يوم (الجمعة) الماضي، متكرر كل عام، ولكن هذا العام كان الأسوأ، مشيداً بالمجهودات المقدرة التي قدمها معتمد محلية الفاشر في إغاثة المتضررين والجرحى، وقال: إن عدد الشهداء جراء الحريق بلغ خمسة نازحين، رجلان وثلاث نساء من كبار السن، وأن الجميع بالمعسكر ومنذ يوم (الجمعة) الماضي يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة للغاية وهم في حاجة للمساعدات العاجلة، مناشداً الجميع بالتدخل لمؤازرة المتضررين.
ويعاني نازحو معسكر "السلك" بوحدة "كورما" غرب مدينة الفاشر من عدة مشكلات تتمثل في نقص تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية وغيرها من المشكلات، وخلال الجولة التي قامت بها الصحيفة داخل المعسكر لاحظت حجم معاناة النازحين الأمر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهد لإعادة الجميع إلى مناطقهم الأصلية، حيث اشتكى عدد مهم في استطلاعات من تفاقم المشكلة الصحية ونقص الغذاء في أعقاب مغادرة المنظمات الإنسانية العاملة في القطاع الصحي، حيث توجد وحدة صحية تعمل على تقديم العلاج، ولكنها في حالة يرثى لها، كما يخلو المعسكر من الصيدليات الطبية الأمر الذي دفع بمعظم المرضى لقطع مسافات طويلة للذهاب إلى الفاشر لشراء الدواء.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0