نائبة رئيس مجلس الوزراء القومي تشيد بالتقديم الإلكتروني في تسهيل إجراءات الحج

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بكاء وفرح في وداع أول فوج للحجاج للأراضي المقدسة
وزير الإرشاد يودِّع .. و"المطيع" يثني على نجاح الاشتراطات الصحية والأعمال الإرشادية
مدير شركة مطارات السودان القابضة: خدمة ضيوف الرحمن واجب وشرف عظيم ترعاه الدولة
السفير السعودي بالخرطوم: السفارة مازالت تقوم بتسهيل أسباب التأشيرة والسفر
الخرطوم ـ رقية أبو شوك
ازدانت صالة الحج والعمرة بمطار الخرطوم الدولي مساء (الخميس)، بضيوف الرحمن الذين غادروا متوجهين للأراضي المقدسة يمثلون أولى الأفواج المغادرة من السودان إلى المدينة المنورة.. جاءوا ومعهم أسرهم مودعين، كانوا مبتسمين ضاحكين ملبين، لأنهم سيحلون ضيوفاً للرحمن ... من أجل ذلك كانت الفرحة والابتسامة، فالذي يحل ضيفاً على الرحمن فإنه سيستقبل خير استقبال .. فالضيافة ضيافة رب الناس ... فهم الذين يباهى بهم الملائكة. عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ تعالى عَنْهُمَا قَالَ: (يَوْمُ الْمُبَاهَاةِ يَوْمُ عَرَفَةَ، يُبَاهِي اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَتَهُ فِي السَّمَاءِ بِأَهْلِ الْأَرْضِ يَقُولُ: عِبَادِي جَاءُونِي شُعْثًاً غُبْرًا، صَدَّقُوا بِكِتَابِي وَلَمْ يَرَوْنِي؛ لَأُعْتِقَنَّهُمْ مِنَ النَّارِ). قَالَ: (وَهُوَ يَوْمُ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ)
وبهذه المناسبة أقامت وزارة الإرشاد والأوقاف والإدارة العامة للحج والعمرة بالتعاون مع الشركة القابضة لمطارات السودان احتفالاً كبيراً سبقه الترتيب والإعداد الجيِّد (احتفال وداع الأفواج الأولى المغادرة جواً من حجاج ولاية الجزيرة) تحت شعار (خدمة الحاج والمعتمر شرف لنا).
الكل كان حضوراً قبيل بدء الاحتفال الذي حدد له الثامنة مساءً، وزيَّنه طلبة القرآن الكريم كما زيَّنه لفيف كبير من المسؤولين جاءوا ليشاركوا الحجيج الفرحة ولسان حال الكل يقول: (اللهم اكتب لنا حجة مبرورة).
فالسودانيون معروفون بحبهم للبقاع الطاهرة، وما أن يحين وقت التقديم للحج إلا ونجد التدافع، حيث لم توقفهم التكلفة العالية أو غيرها من أداء الشعيرة طالما أنهم سعوا باكراً من أجل الوصول للهدف وقد كان.
   هؤلاء كانوا حضوراً
فيوم (الخميس)، كان يوماً مشهوداً، حيث شرَّف الاحتفال نائبة رئيس مجلس الوزراء القومي ورئيس قطاع التنمية الاجتماعية بمجلس الوزراء ووزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور "سمية أبو كشوة" والتي خاطبت الأفواج المغادرة والبالغة (4) أفواج، قائلة : ــ (قد ناداكم المنادي لأداء الفريضة) وزادت :ـ (وحتماً ستقضون وقتاً جميلاً في جو لا يتكرر كثيراً إلا لمن كتب الله الحج مرة أخرى).
أيضاً كان من بين الحضور بالإضافة إلى وزير الإرشاد والأوقاف "أبوبكر عثمان" والمدير العام للإدارة العامة للحج والعمرة "المطيع محمد أحمد" وزير الدولة بالمالية "مجدي حسن يس" وزير الدولة بالحكم الاتحادي "أبو القاسم إمام" ووزير الدولة بالإرشاد د. "أحمد عبد الجليل النذير الكاروري" ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني "الطيب الغزالي" وسفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم "على بن حسن بن جعفر" ومحافظ بنك السودان "حازم عبد القادر" والفريق أول ركن "إسماعيل بريمة" المدير العام لشركة مطارات السودان القابضة ووالي ولاية الجزيرة بالإنابة وزير الشؤون الاجتماعية د."الفاتح بشرى حشاش"، بالإضافة إلى ممثلي شركات النقل جواً وبحراً (الخطوط الجوية السودانية والخطوط الجوية السعودية وشركة بدر للطيران و شركة ناس) وأيضاً شركات البحر  (196) حاجاً، غادروا جواً و(480) بحراً، وتتوالى الرحلات.
نائبة رئيس الوزراء القومي: التقديم الإلكتروني سهَّل كثيراً
نائب رئيس مجلس الوزراء القومي ورئيس قطاع التنمية الاجتماعية ووزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور "سمية أبو كشوة" أكدت أن الذين اختارهم الله هذا العام لأداء شعيرة الحج هم من أهل الحظ، مشيرة إلى أن الحج حتى وقت قريب كان شاقاً وصعباً وكان الحجاج يسيرون على الأرجل والدواب، فالآن أصبح ميسَّراً، كما أنه كان صعباً في التنقل مابين المشاعر المختلفة، وأضافت (أن التقديم الإلكتروني سهَّل كثيراً)، وقد لاحظنا التطور الكبير الذي حدث بفعل التقديم الإلكتروني، وطالبت الحجاج بالصبر والدعاء للسودان وأهل السودان والأسر والأبناء والاهتمام بالمشاعر أكثر من الأشياء الدنيوية.
واختتمت حديثها بالشكر لكل من ساهم في نجاح عمليات الحج.
وزير الإرشاد يودِّع الحجاج
وزير الإرشاد والأوقاف "أبو بكر عثمان" هنأ بموسم الحج وطالب الحجاج بضرورة السؤال عن كل شيء يطوف بأذهانهم وأن لا يترددون في ذلك سواءً شفاهة أو كتابة، وقال مخاطباً المغادرين: (إذا وصلتم سالمين بلِّغوا سلامي للرسول الهادي).
المدير العام للإدارة العامة للحج والعمرة "المطيع محمد أحمد" حيَّا الحضور بكل مقاماتهم السامية، مؤكداً أننا الآن نودِّع (4) أفواج من ولاية الجزيرة، بالإضافة إلى مغادرة (480) حاجاً، عبر البحر يمثلون حجاج ولاية غرب كردفان.. هؤلاء اختارهم الله ليكونوا من حجاج بيت الله الحرام هذا العام، مشيراً إلى اهتمام الدولة بتعظيم شعيرة الحج، وقال: (إننا في الإدارة العامة للحج والعمرة ابتدرنا هذا العام سلسة لقاءات وإجراءات ثم التفاوض)، وبناءً على ذلك تم إنجاز حزم الخدمات والأعمال ثم القرعة الإلكترونية التي اكتملت جلها بتضافر كل الجهود، وأضاف: (نحيِّ هنا وباسم الوزارة الإخوة في الجامعات الذين بذلوا جهداً مقدراً في التقديم الإلكتروني)، وأيضاً الشكر للسفارة السعودية بقيادة السفير، وقال: إن هذا العام شهد نجاحات عديدة والتي كان من بينها نجاح الاشتراطات الصحية والأعمال الإرشادية المتنوعة، كما أن ترتيبات نقل وعودة الحجاج قد اكتملت الآن، لذا لابد أن نشكر هنا سلطة الطيران المدني، كما نؤكد أن كافة الاستعدادات اكتملت لاستقبال الحجاج، خاصة وأن الطاقم الإداري المشرف على هذا العمل تم اختياره بعناية دقيقة هدفت لخدمة الحجاج، وقال: إن الإدارة ستظل تبذل الغالي والنفيس لتكون أعمال الحج منظومة إلكترونية متكاملة.
المدير العام لشركة مطارات السودان القابضة الفريق أول ركن "إسماعيل بريمة" بدأ كلمته خلال الاحتفال بالآية الكريمة (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)، وأكد أن الاحتفال هذا يجئ لتسيير أول رحلة لحجاج بيت الله الحرام في عمل نريد من ورائه مثوبة من رب البيت، مشيراً إلى أن خدمة ضيوف الرحمن واجب وشرف عظيم ترعاه الدولة وتشرف عليه في أعلى مستوياتها انطلاقاً من الآية الكريمة (ومن يعظِّم شعائر الله).
وقال إن موسم الحج يعتبر موسماً للعطاء الطيب، خاصة وأننا نعمل من منطلق مسؤولياتنا أمناً وسلاماً، فقد قمنا بتوفير كل المعينات بكل المطارات حتى يصل الحاج إلى الأراضي المقدسة في أحسن ما يكون، وأضاف: (اليوم نسيِّر أول رحلة للأراضي المقدَّسة، كما أن بقية الرحلات ستكون بنفس الاهتمام، مشيداً بوزارة الإرشاد والأوقاف والإدارة العامة للحج والعمرة والمطارات ومطار الخرطوم وشركة المقاولات وخطوط النقل وسفارة خادم الحرمين الشريفين، وطالب الحجاج بالدعاء للسودان، وأن ينعم الله عليه بالأمن والسلام وأن يوحِّد صفنا وكلمتنا لخدمة العباد والبلاد.
     لبيك اللهم لبيك
سفير خادم الحرمين الشريفين "علي بن حسن بن جعفر" بدأ كلمته في الاحتفال بالتلبية (لبيك اللهم لبيك)، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية تتزيَّن وتتشرف لخدمة ضيوف الرحمن، حيث حشدت كل طاقتها لتيسير أمر الحج وكل أسباب الراحة لضيوف الرحمن، وقال: إن الحج هو شعيرة وركن من أركان الإسلام ولا يحتاج إلى الرفث أو الفسوق، وقال نسأل الله أن يوفق الجميع.
وأوضح السفير أن سفارته بالخرطوم قد قامت ومازالت تقوم بكل جهد لتسهيل أسباب التأشيرة والسفر.
فيما أكد ممثل والي ولاية الجزيرة بالإنابة د. "الفاتح بشرى حشاش" أن حجاج ولاية الجزيرة المغادرين قد تلقوا تدريباً في الإرشاد ومناسك الحج والمشاعر، شاكراً كل الجهات التي شاركت وساهمت، معلناً في ذات الوقت عن رضائهم التام لرئاسة الجمهورية لما قامت به من متابعة لصيقة بكل أعمال الحج.



الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0