ثلاثة (زيرو) في (100) يوم!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في ثاني ظهور له بعد عيد الأضحى المبارك، قام الأستاذ "محمد حاتم سليمان"، نائب والي ولاية الخرطوم بجولة ميدانية مع الفريق "أحمد أبو شنب" معتمد محلية الخرطوم على عدد من المشاريع التي سيتم افتتاحها الأيام القادمة، من بينها ما يقارب الاثنين وخمسين مدرسة أساس وثانوي، ووقف الأستاذ "محمد حاتم" على بعض المدارس التي سيتم افتتاحها في كل من: جبرة والصحافة واللاماب بحر أبيض وامتداد ناصر والصحافة والديوم والجريف وسوبا، ووقف أيضاً على الأعمال الجارية في حدائق الهيلتون التي يقوم بتنفيذ العمل فيها بعض الأتراك، ووصلت ما يقارب الاثنين وعشرين حاوية، من بين ستة وثلاثون تحمل المعدات الخاصة بالحديقة، ويتوقع اكتمال العمل فيها في السابع من ديسمبر القادم، على أن يتم افتتاحها في أعياد الاستقلال. اطمأن الأستاذ "محمد حاتم" على الإنجازات التي تقوم بها محلية الخرطوم ووعد بالوقوف إلى جانب السيد المعتمد وأركان حربه مادياً ومعنوياً.
 وقال إن الولاية لها ثلاثة مهام تقوم بتنفيذها خلال مائة يوم، أولها (زيرو عطش)، والولاية الآن تعد من أفضل ولايات السودان من حيث توفر المياه فيها، و(زيرو كوش) و(زيرو حفر). الأستاذ "محمد حاتم" قال: خلال الأربع ساعات التي طفت بها الولاية لم أشاهد كوشة واحدة على الطريق، ولم ألحظ حفرة، وهذا سيجعل المهمة سهلة في تحقيق تلك الشعارات التي رفعتها الولاية للمائة يوم القادمة.
في جلسة بعد تلك الجولة قال الأستاذ "محمد حاتم": هناك خمس قضايا مهتمة بها حكومة الولاية على رأسها تحسين مستوى المياه وتحسين مستوى إصحاح البيئة وتخيف أعباء المعيشة على المواطنين وتحسين مستوى النقل، وكلها قضايا تعد من المهام الأساسية التي تؤرق المسؤولين بالولاية، ولكن هناك تحسين كبير جداً على كل تلك المستويات وربما الخدمة فيها أفضل بكثير عما كانت عليه في الفترة السابقة، وسوف تتحسَّن أكثر خلال المائة يوم التي وضعت لذلك.
السيد الفريق "أبو شنب" لم يكن أقل تفاؤلاً من نائب الوالي الأستاذ "محمد حاتم" فقد نذر نفسه منذ أن تولى مسؤولية معتمد الخرطوم، فظل يطوف المناطق بنفسه ليل نهار، ولذلك نرى تحسُّناً كبيراً قد طرأ على الولاية على الرغم من الخرطوم لم تكن محلية وإنما أصبحت سودان مصغَّر، إذ أن الخدمات التي وضعت لفئة محددة من المواطنين أصبحت لا تكفي بسبب الهجرة من الريف إلى المدينة، بالإضافة إلى الوجود الأجنبي الكثيف، وهذا أثَّر على مستوى الخدمات. السيد المعتمد قال إن اثنين وخمسين مدرسة بالولاية قد جرى تأهيلها، وهي جاهزة للافتتاح الأيام القادمة من بينها مدرسة "أبو هريرة" للأساس بجبرة و"الزبير بن العوام" بالصحافة ومدرسة "الديم" للبنات ومدرسة "أم أيمن" النموذجية للبنات بسوبا ومدرسة "الجريف"، إضافة إلى عدد من المراكز الصحية. السيد المعتمد اهتم بالحدائق فوقف على حدائق "الهيلتون" التي تقوم بتنفيذها المحلية من مواردها الخاصة والتي تقدَّر تكلفتها بخمسين مليون جنيه، وتبلغ مساحتها ثلاثين ألف كيلو متر مربع، ويقوم بتنفيذها أتراك، والحديقة تضم كل أنواع الألعاب والتي تلبي طموح الكبار والصغار، وتعد من الحدائق الراقية، وهي أشبه بالحدائق العالمية، وقال إن الإخوة الإماراتيين تبرَّعوا للمحلية بسوق على مستوًى عالٍ، بالإضافة إلى حدائق حيوان بمنطقة الغابة ومبنى للمحلية سيتم تنفيذه العام القادم.
السيد نائب الوالي والسيد المعتمد لم يغفلا في حديثهما مشكلة المواصلات والتي يتوقع أن تدفع الولاية بعدد كبير من البصات التي جرى تأهيلها أو التي سيتم استجلابها من الخارج.
الجولة الميدانية للأستاذ "محمد حاتم" والسيد المعتمد وأركان حربه دلالة على الاهتمام من جانبهم بأن تعود ولاية الخرطوم لتصبح شبيهة بالعواصم العربية.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0