الموسيقار الشهير "محمد الحسن السنجك" طريح فراش المرض بالعناية المركَّزة بمستشفى علياء التخصصي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أحال آلة "الساكسفون" إلى التقاعد الإجباري
المجهر - عامر باشاب
{ يرقد على فراش المرض بمستشفى علياء التخصصي منذ عدة أيام عازف "الساكسفون" الشهير والموسيقار المخضرم العقيد شرطة معاش "محمد الحسن بابكر السنجك" بعد أن أجريت له عملية دعامات للقلب. الأطباء المعالجون منعوا
عنه الزيارة إلى أن يتماثل للشفاء وهو الآن بالعناية المركَّزة تحيط به دعوات الأقارب والأصدقاء الذين يدعون الله الشافي والكافي أن يمن عليه بالصحة والعافية وتجاوز هذه المحنة ويعود إلى داره معافى. وظل أهل الفن بكل قطاعاته يتوافدون على مستشفى علياء للاطمئنان على حالته الصحية. 
{ الموسيقار "محمد الحسن بابكر السنجك" يعد من جيل الرواد في مجال الموسيقى ومن أهم الموسيقيين الذين ساهموا في إثراء الحركة الفنية وعاصر عمالقة الأغنية السودانية، وكان له دور كبير في تأسيس أوركسترا الإذاعة وتأسيس وتطوير فرقة موسيقى البوليس. يذكر أنه فور رحيل الفنان العملاق "عثمان حسين" أحال آلة "الساكسفون" الخاصة به إلى التقاعد الإجباري وأخذ على نفسه عهداً أن لا يعزف عليها وأن لا يقف خلف مطرب بعد رحيل سليل الفراديس الإبداعية الفنان "عثمان حسين".


 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0