انتهى (المولد).. افتحوا (الخزن) وفكوا الدولار!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

توقع مصدر أمريكي رفيع في حديث تناقلته أمس عدد من وكالات الأنباء والفضائيات الدولية إصدار الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" قراره التنفيذي المرتقب برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان اليوم (الجمعة)، قبل ستة أيام من موعدها المضروب في الثاني عشر من أكتوبر الجاري .
ولأن فترة الثلاثة أشهر التي حددتها الإدارة الأمريكية لتقييم درجة وفاء السودان بتعهداته في المسارات الخمسة موضوع التعاون بين البلدين، هي سقف زمني أعلى لاكتمال عملية التقييم والمراجعة من طرف واحد، فإن القرار يمكنه أن يصدر خلال شهر، أو شهرين ونيف اعتباراً من الثاني عشر من (يوليو) الماضي .
ومع تصاعد وتيرة التسريبات الإيجابية من قبل الإدارة والخارجية الأمريكية خلال الأيام الماضية، فإننا نتوقع بالفعل أن يصدق وعدهم هذه المرة، ويتحقق الأمل بإزالة متاريس الحصار الاقتصادي المفروضة على بلادنا منذ عشرين عاماً طويلة.
لقد طال انتظار شعبنا الصبور لهذا القرار الفرج، فهو الذي طالما تجرع كؤوس (مُر) العقوبات وعانى الأمرين من آثارها الصادمة ومضاعفاتها المتراكمة، عانى الشعب ولم تعانِ الحكومة، ولكن جوقة الخائنين لبلدهم، المخربين لوطنهم الأم.. المتآمرين على أهلهم ما فتئوا ينظمون المسيرات، ويقفون الوقفات أمام البيت الأبيض في "واشنطن" وساحات "لندن" وحدائق "أمستردام" يطالبون بإبقاء العقوبات سلاسل قيد على أعناق السودانيين .
ولكن أمريكا إذا أرادت أمراً فإنها لا تأبه لشذاذ الآفاق، ولا تعير الرجرجة العاقين اهتماماً، أمريكا تعرف مصالحها جيداً، وحين تتسق مصالحها مع مطالب جماعات الحريق في دارفور أو نداءات الحركة المنقسمة.. المتمردة في جبال النوبة، فإنها توهمهم بأنها إنما تستجيب لهم، وتتعاطف مع معاناة (المضطهدين والمهمشين) في أطراف السودان !!
أمريكا اليوم مقتنعة بعلاقات أفضل مع السودان .. مصالحها الأمنية والاقتصادية تفرض ذلك، ولذلك لا مجال اليوم للسماع لتخرصات أولئك الأنذال.. انتهى دورهم .
آن لشعب السودان أن يستريح.. أن يهبط الدولار رغم أنوف المضاربين والسماسرة .
وسيهبط الدولار لأن التحويلات.. من وإلى كل مكان في العالم ستجري عبر البنوك.. ستدخل ملايين الدولارات من أموال المنظمات والسفارات والهيئات العربية والغربية إلى حسابات البنوك.. ستنتعش حركة التجارة العالمية في السودان.. ولن يصبح النقد الأجنبي حكراً على دولة تجار السوق (العربي) و(الأفرنجي) ..
انتهى (المولد).. افتحوا (الخزن) وفكوا الدولار !
جمعة مباركة .



الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

5.00