معقولة يا دكتور!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

تناقلت صحف الخرطوم الصادرة أمس، أن معتمد أم درمان السابق، قد تعرَّض إلى محاولة احتيال من أحد الدجالين في زيادة مبلغ اثنين مليون جنيه، اثنين مليار جنيه، بالقديم، وفتح الدكتور بلاغاً في مواجهته وبدأت جلسات المحكمة، ولكن لم يتم العثور عليه.
كثرت عملية الاحتيال بتنزيل الأموال وزيادتها أو مضاعفتها إلى المليارات بدلاً من الملايين، فما جرى للسيد المعتمد السابق لا يصدِّقه عاقل أو شخص متعلِّم فكيف بهذا الشخص الذي أؤتمن على إدارة مدينة أم درمان التي تجاوز عدد سكانها الاثنين أو الثلاثة ملايين نسمة، ويخدعه رجل أمي، وهو ابن الحركة الإسلامية التي لا تؤمن أصلاً بمثل هؤلاء الدجالين والمشعوِّذين، كيف يخدع هذا الرجل السياسي والذي تقلَّد العديد من المواقع التنفيذية؟ كيف له أن يلجأ إلى دجال لزيادة أمواله؟ ولا ندري من أين له بهذا المبلغ حتى يرغب في زيادته؟ وهو الذي شكا من قبل إلى طوب الأرض من الحالة الاقتصادية، إن كان فعلاً ما تناقلته الصحف أمس، وأن هذا الدكتور قد لجأ إلى أمثال هؤلاء الأشخاص لا ندري كيف يتعامل البسطاء وما سحو الأحذية وغيرهم من الذين لا يحكِّمون عقولهم في مثل هذه الأمور. إن الدجل أصبح من الظواهر التي ملأت المجتمع الآن، فالاعتراف بها من المتعلمين تكون مصيبة كبيرة، ففي وقت سابق كانت الوداعية قد شغلت النساء وظلت تزيِّن لهن كثير من الغيبيات أو كيف يمكن أن تأتي لإحداهن بعريس، وكيف يمكن أن يأتيها المال أو كيف تكشف لها ممارسات زوجها، فالمسألة كلها خيال وخدعة، ولكن رغم أن الإنسان أحياناً يعلم تماماً كذب أولئك، ولكن الشغف لمعرفة الغيب هو الذي يدفعه لتصديق أولئك الدجالين، علماً أن الغيب لا يعلمه إلا الله، ولكن الدجالين يقال إنهم يتعاملون مع الجان أو السفلي، فأتعجب من أمثال الدكتور الذي اعتقد أن المال الذي بيده يمكن أن يزيده هذا الدجال أضعاف ما هو موجود عنده، ولكن لو حكم الدكتور عقله واستخدم حاسته التعليمية أو السياسية لقال له إن كنت فعلاً تنزِّل الأموال فمن بال أولى أن تنتفع بها أنت وأعمل على زيادة ما لديك من مال قليل ليصبح كثيراً، ولكن تعمى الأبصار القلوب. أذكر أن شخصاً متعلماً وصل إلى مراحل متقدِّمة في العمل، لجأ أيضاً إلى أمثال هؤلاء وفي أقل من ساعة حصل على خمسة ملايين جنيه، عندما كان المليون مليون، لا أدري ما الذي يدفع أولئك المتعلمين أن يغيِّبوا عقولهم في سبيل الحصول على المال بمثل تلك الطرق، لم أسمع يوماً أن رجلاً أمياً وقع فريسة لأولئك الدجالين، حتى النساء نجد المتعلمات منهن يقعن فريسة لخداع الدجالين، أما بالزواج فيحصل منها على مال وفير وربما ذهب ونقود، كلها في سبيل الحصول على الزوج بعد أن تقدَّم بها العمر، ولو تعلم أن كل شيء مسطَّر وكل شيء بيد الله لما تجرأ أحد بالاستماع إلى أمثال هؤلاء، ولو يعلمون أن الرازق والمانع هو الله، لما لجأ أحد إلى أمثال أولئك الكذابين، ولكن قلة الإيمان وضعفه هو السبب الأساسي في غياب العقول، كيف برجل وصل إلى أعلى درجات العلم يذهب ويجلس مع شخص أمي ويقتنع بما يقوله له، بل يسلِّمه ملايين ليحوِّلها إلى مليارات، ما فائدة قاعات العلم التي جلست فيها طوال تلك السنين لتُخدَع من هذا الجاهل؟.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0