في ذكرى رحيله الـ(23) "وليد زاكي الدين" يكشف لـ(المجهر) تفاصيل اللحظات المؤلمة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

آخر ما قاله "خوجلي عثمان" لقاتله: (أخ مالك يا أخي)
طاردنا القاتل وانتزعنا منه السكين التي طعنه بها
حوار- محمد إبراهيم
مرت بهدوء أمس ذكرى رحيل الفنان الكبير "خوجلي عثمان" الذي قتل يوم (الخميس) الموافق 10/11/1994م عن عمر يناهز الـ(43) عاماً، نتيجة تأثره بجراحه عندما سدد له أحد المجرمين طعنة غادرة خلف ظهره بعدما قام المرحوم باستضافته في (نادي الفنانين) بـ(أم درمان) قبل بداية الحفل الذي كان المرحوم مشاركاً فيه، وآخر كلماته لقاتله: (أخ مالك يا أخي)، وأصاب ذلك المجرم الفنان "عبد القادر سالم" في يده عندما أتى لإنقاذه، وبعد اكتمال الإجراءات القانونية ادعى ذلك المجرم أنه يعاني من اضطرابات نفسية، فأخلت المحكمة سبيله.
 لا تزال ذكرى رحيل "خوجلي عثمان" طعنة نجلاء في قلوب كثير من الفنانين، ولا يزال جرح رحيله أخضر رغم مرور أكثر من 20 عاماً على مقتله.
(المجهر) تكشف أسراراً لأول مرة عن مقتل "خوجلي"، بحوار مع الفنان "وليد زاكي الدين" الذي ألقى القبض مع أحد العازفين على قاتل الفنان "خوجلي عثمان"، ويكشف "وليد" لـ(المجهر) عن مطاردته للمجرم حتى ألقى القبض عليه وتسليمه للشرطة.
{ مرحباً بك وليد؟
- أهلاً وسهلاً بـ(المجهر).
{ كيف كانت علاقتك بالفنان الراحل "خوجلي عثمان"؟
- الفنان "خوجلي عثمان" كان وقتها مطرباً كبيراً، في وقت كنا نتلمس فيه بداياتنا الفنية، وكان دمث الأخلاق دائم الابتسامة ويتمتع بأخلاق عالية.
{ احك لنا ما حدث يوم مقتله؟
-  بُعيد صلاة المغرب بدقائق كنت أجلس مع بعض الشباب خارج دار اتحاد الفنانين وكان الظلام يلف المكان، ووقتها بدأ الناس يتوافدون إلى الاتحاد.. ورأيت ساعتها "خوجلي" يدخل إلى دار الاتحاد وهو يرتدي (بدلة) جميلة جداً وكان في كامل أناقته.. وبعد نصف ساعة سمعنا صوت جلبة وهرج ومرج.. وعندما دخلنا إلى دار الاتحاد وجدنا شخصاً يحمل سكيناً يشهرها في وجوه الناس حتى تمكن من القفز عبر حائط الاتحاد الشمالي (المكان الذي شيد فيه المسجد حالياً).
{ هل كان وقتها "خوجلي" قد قتل؟
- نعم، سدد له طعنتين واحدة في ظهره والأخرى في بطنه.. وأصاب "عبد القادر سالم" في يده، ثم حاول بعد ذلك الهرب.
{ وأين كنت وقتها؟
-  كنت في الباب ومعي عازف (البيز) "محمد يحيى"، وعندما قفز القاتل من الحائط سارعنا لركوب سيارة "محمد يحيى" وطاردنا القاتل ولم نلحق به إلا في نهاية الميدان الذي يقع شمال اتحاد الفنانين.. "محمد يحيى" (ثبَّت) القاتل على السور.
{ هل كان يحمل السكين وقتها؟
- نعم كان يحمل السكين التي قتل بها "خوجلي عثمان".. ولكن نزلنا من السيارة أنا و"محمد يحيى" واستطعنا محاصرته وانتزاع السكين منه بمعاونة مجموعة من الفنانين والعازفين الذين كانوا يطاردونه.
{ وهل مات "خوجلي" في حينها؟
- مات في المستشفي الذي أُسعف إليه.
{ هل رأيت القاتل عند دخوله دار الاتحاد؟
-  لم ألحظ دخوله.. ولكنه كان يرتدي ملابس عادية مثل الآخرين وليس به ما يلفت.
{ كيف بدا الجو النفسي في الاتحاد بعد هذه الحادثة؟
- لأول مرة تحدث جريمة قتل ووقعها كان صعباً جداً على الناس.. وفي ذلك الوقت كان الهوس الديني على أشده.. وخلقت تلك الواقعة نوعاً من خشية الفنانين على أرواحهم وكان من الممكن أن يتعرضوا لحوادث مشابهة.. لقد قتل فنان في داره، لذلك أمن الفنانون على أنفسهم في المسارح العامة وفي المناسبات الخاصة.
{ هل حدث ما تخوف منه الناس وقتها؟
- تزامنت الحادثة مع كثير المضايقات التي تعرض لها الفنانون من عدة جهات.
{ هل من كلمة في ذكرى رحيل "خوجلي عثمان"؟
- ربنا يتغمده بواسع رحمته، فقد مات غدراً ولم يتوقع في لحظة أن يغدر به.. "خوجلي" سلم عليه وأكرمه وابتسم في وجهه.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0