مسامرات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ضد الهذيان
{ بكى "محمد الأمين" بكاءً حاراً قبل سنوات طوال في المسرح القومي أثناء تقديم الدراما الموسيقية لنشيد (الملحمة) الخالد بمصاحبة استعراض فرقة (كواتو)، وكان بكاء "محمد الأمين" حسب مصادر مقربة منه أنه كان حزيناً لضياع شعارات ثورة أكتوبر، ومن بعدها ثورة أبريل وهو الأمر الذي ربما جعله يتوقف بعدها عن ترديد الأعمال الوطنية، لأن أغلب الشعارات المرفوعة وقتها لم تجد حظها من التطبيق.. وكان أكثر ما أبكى "محمد الأمين" بعد ذلك عندما يردد أغنية (بتتعلم من الأيام) إلى الحد الذي ذرف فيه الدموع لأكثر من ثلاث مرات أثناء أدائه لها بإحدى الحفلات الجماهيرية بنادي الضباط، وبكاء "ود الأمين" هنا بسبب كلمات الأغنية ذات الشجن العالي التي كتبها الشاعر "إسحق الحلنقي".. كأن حنجرة "محمد الأمين" المتجاوزة لكل ما هو سائد وقوتها وكاريزماه على المسرح وموسيقاه التي تنفذ مباشرة إلى القلوب وتفعل بها ما تشاء، لا تكفي "محمد الأمين" للتعبير عن دواخله فيتبعها بدموعه التي تتماهى مع فكرة كونه مطرباً صاحب إحساس مختلف لا يشبهه أحد.
{ استمعت إلى تسجيل إذاعي للفنان الكبير "عبد الكريم الكابلي" يقدم من خلاله (محاضرة) أرجو أن يتم تعميمها لكل الفنانين الشباب الآن، يتحدث من خلالها عن الراحل "حسن عطية" الذي اشتهر بالغناء له.. يسرد "الكابلي" من خلال التسجيل الأسباب التي دعته إلى الغناء لـ"عطية" بمبررات موضوعية تكشف العمق الكبير الذي يتمتع به "الكابلي" في نظرته للغناء لآخرين.. تمنيت أن يستمع كل الفنانين الشباب الذين يتسابقون في إيذاء أسماعنا بأيقونات المطربين الراحلين صباح مساء دون أن تهتز لهم (حنجرة) ولا يعرف أغلبهم أسماء المطربين ولا شعراء الأغاني.. بل الأدهى أن بعضهم لا يعرف حتى اسم الأغنية التي يرددها.. ألم أقل لكم إنه زمن التردي الفني؟!
{ أن تتشابه القنوات الفضائية موسمياً (حتى الحديثة منها) في إنتاج الأفكار وتدويرها وتكرار ذات الضيوف وطريقة جلوسهم واستهلاك مطربين بعينهم يقدمون ذات الأفكار، ذلك يعني أن رد الفعل سيكون برامج رتيبة مملة ليس لديها القدرة على الإبهار ولا التجديد، وستصبح القنوات الفضائية عبارة عن نسخ مشوهة تنقل من بعضها البعض.. لهذا لا أتوقع أن تكون برامج موسم العيد القادم مختلفة عن سابقاته.. سوى في (اللوقو) المنصوب أعلى الشاشات.
{ كثافة وجود وظهور أنصاف المواهب سواء في الإعلام الفضائي أو الشعر والغناء يتفق تماماً مع تماهي المؤسسات الإعلامية والفضائية مع تلك النماذج غير مكتملة الموهبة.. تجد تلك المواهب من يسندها لأنها سهلة التطويع والانقياد، ومع تواضع قدراتهم الإبداعية تصبح سهلة التطويع فلا موقف مبدئي لديهم يرتكز على فكرة ملهمة أو مشروع بائن الملامح.. سيطرة أنصاف المواهب على الإعلام الفضائي هي في الحقيقة رد فعل طبيعي لسيطرة من يماثلونهم في الموهبة على مقاليد الأمور في تلك المؤسسات المهمة.
*أن تكون أصوات شبابية مشروخة تروج لأغنيات منزوعة القيمة الوجدانية والسلوكية وتخاصم القيم المطلقة مثل الجمال والحق والخير..وتدعو صراحة إلى الابتذال السمعي، فإن هذا من شأنه أن يؤثر سلباً على الشباب القادمين ، إن أغنيات زمان تحمل النقاء والصدق حتى في العتاب نجد عتابهم خالي من الحقد. مثال لذلك قال أحد الفنانين الكبار  لمحبوبته التي تزوجت بآخر: زمان قبال أسافر قلتي لي أوعك تطول قلبي دائماً في رجاك والمحال غيرك يبدل الليلة قلبك لو نساني غير عيونك وين أقبل.
أما لو كان أحد شباب (اليومين ديل) كان قال ليها زي ما قال الفنان عبد الخالق:
(لو كنتي قايلاني ميت في حبك موتة والله ما أحبك تحبك الشكلوتة) ويا للأسف وأيضاً المرحوم "زيدان إبراهيم" في رائعته في الليلة ديك رمى اللوم على القدر رغم وجعه وحسرته وقال: جابو القدر في سكتك.
ولم يقل مثلما  قال طلال الساتة (افتريتي وازدريتي سمعتي لي كلام صاحباتك).
*وهذه المفردة التي انحرفت بشدة عن سابقتها تؤثر بالقطع على وجدانيات وسلوكيات وتهذيب شباب هذا الجيل، وتجعله يميل إلى الحدة والانتقاد والعنف والتطرف تجاه الآخر.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0