قصة الرؤيا التي حوّلت إحدى قرُى (قري) إلى مزار بعد اكتشاف نبع يُزعم أنه "ماء زمزم"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

حكاية البئر الإسطوري..
صاحب الرؤيا المنامية يروي القصة الكاملة للنبع المُكتشف
مواطن: شُفينا عقب الاغتسال بالماء.. وسيدة تؤكد تحسُّن بصرها
قري الغار - هبة محمود
لم يكن الحديث عن ظهور مفاجئ لـ(نبع مياه) في منطقة (قري)  بالريف الشمالي لمدينة بحري، يُعتقد في معجزته وقدرته على شفاء الكثيرين حسب بعض الروايات والمزاعم المختلفة عنه، ليُترك هكذا دون الوقوف على حقيقة أمره، فالقصة شيقة والحديث يعيد إلى عوالم (الحجاوي) و(الأساطير)، ويوقظ الحنين إلى جلسات السمر وحكايات العنقاء والخل الوفي وأمنا الغولة.
امتنعت عن التعليق وأنا أستمع إلى محدثي الذي يعمل بالقرب من (مصفاة الجيلي) وهو يروي عن أفواج السيدات من المناطق والقرى المجاورة وهن يقصدن مكان النبع محملات بـ(الباقات) و(الجركانات) ينشدن الشفاء والبركة وفقاً لمعتقدهن، سيما أن الرواية الذائعة الصيت عن المياه تتسم بالغرابة بعض الشيء، وهي أن أحد شيوخ المنطقة رأى في منامه من يطلب منه رفع (حجر) في مكان النبع الحالي ويخبره بوجود مياه، ليتحول الأمر إلى حقيقة عندما فعل ما رآه على أرض الواقع!!
هكذا جاء مضمون الرواية والتي على إثرها شددنا رجالنا صوب المنطقة نتقصى الحقيقة ونقف على تفاصيلها عبر رحلة استغرقت سبع ساعات قضتها (المجهر) في "وادي الحاج حسن".
{ رحلة الاستقصاء
أكثر من (70) كيلومتراً قطعناها قبل الوصول إلى منطقة (قري).. التاسعة والربع تماماً هو التوقيت، عندما بدأت حافلة خط مصفاة الجيلي في التحرك من موقف بحري، على أن أستقل حافلة أخرى تقلني لقري من آخر محطة بالمصفاة، لأن حافلات المنطقة تعمل بعد الثانية عشرة ظهراً حسب السائقين.
بعض التساؤلات حول ماهية هذا النبع، ومن الذي يقف وراءه ويروج له تدور في ذهني.. لقد كنت أعلم أن الناس هناك طيبون بالفطرة يصدقون كل ما يقال لهم، ويعتقدون بـ(الشيوخ) للدرجة المفرطة حتى بات غالبيتهم لقمة سائغة في يد أكثرهم واستمرت هذه التساؤلات حتى وصلت الحافلة منتهى رحلتها.
كان بائع حلوى المولد في آخر محطة بالمصفاة منهمكاً في تجهيزها وإعدادها داخل أكياس استعداداً لبيعها، قبل أن أقطع عليه هذا الانهماك وأسأله عن كيفية الوصول إلى قري، ليجيبني رجل يقف بجانبه قائلاً: (المنطقة دي كلها قري)، فطلبت منه أن يدلني على مكان المياه وسألته عن حقيقتها، فأجابني بأنها ليست سوى خرافة أخذت أكثر من حقها، والأمر لا يعدو كونه روايات ومجرد قصص.. فسألته عن كيفية الوصول إليها فأشار عليّ بالركوب في إحدى الحافلات التي تعمل بالخط الداخلي للمنطقة والنزول في آخر محطة، مؤكداً لي أنني فور وصولي سأجد ألف من يدلني إلى مكان البئر أو النبع.
{ في (قري الغار)
عقب مرور ما يقارب (45) دقيقة وربما تزيد، وصلنا آخر محطة، بإحدى قرى (قري) وهي حلة (قري الغار)، حيث إن المنطقة وفقاً لسكانها عبارة عن قرى متجمعة شكلت نواة لأهل المنطقة الذين يتصفون بحميمية قلت في هذا الزمان.
لم يكن الوصول إلى مكان المياه عصياً، وتصديقاً لحديث الرجل الذي التقيته بمصفاة الجيلي، فالجميع هناك يعرفون مكان المياه وقصتها، صغيرهم قبل مسنهم، وقد جسدت عدسة (المجهر) عدداً من الأطفال وتلاميذ المدرسة وهم يقصدون مكان المياه محملين بـ(الباقات) ينشدون البركة، ليجسدوا بذلك مشهد اعتقادهم الراسخ في الشيوخ وأولياء الله الصالحين، الموروث عن ذويهم بفطرة سليمة وسريرة نقية جعلتهم يسعون مسعاهم اقتداءً بمن سبقوهم من الكبار.
توجهت ومجموعة من النساء بعربة (بوكس أجرة)، وبمعيتنا رجل التقيته في الحافلة وبيمناه (جركانة زيت عربات)، خلته للحظة جاء إلى محطة المصفاة ليتزود بالوقود ومن ثم يعود إلى وجهته، لأعلم لاحقاً أن كلانا يبحث عن مكان المياه.. هو بغرض الاستشفاء وأنا بدافع الاستقصاء.. وحين وصولنا مكان النبع طلبوا مني الجلوس إلى السيدة التي تعمل على حراسته وتقوم بسقاية الناس وملء (مواعينهم)، وقد أثارني فضول معرفتها وعلاقتها بالبئر.
{ الوصول إلى مكان النبع
داخل "وادي حاج حسن" وهو الوادي الذي يصلي في الناس صلاة العيد، انتهت رحلتي بوصولي إلى مكان النبع أو (التمدة) كما يحلو لسكان المنطقة تسميته، فـ(التمدة) وفقاً لهم هي مرادف لنبع الماء، ويؤكدون على أنها– أي الكلمة- عربية اللغة والصرف معاً.
توجهت نحو المياه المتاخمة لجبال قري، وبجوارها تجلس امرأة محاطة بعدد من مواعين المياه قامت بملئها لمساعدة القادمين. اقتربت منها وسألتها عن علاقتها بالبئر فأكدت لي ملكيتهم لها وذلك بحكم صلة القربى التي تجمعهم بالشيخ (الحاج حسن السني السناري) أحد شيوخ المنطقة وولي من الأولياء الصالحين، وهو الذي أشار في الحلم إلى مكان المياه، إلا أنها رفضت كتابة اسمها أو تصويرها مشددة على رفضها واكتفت بالقول إن حراستها للمياه بدافع المحافظة عليها.
حول نبع المياه تكاد أرجل الزائرين لا تنقطع من أهل المنطقة والمناطق المجاورة له، وكذا الحادبين من مناطق بعيدة ومختلفة، فهناك من قدم من الخرطوم، وآخر من حجر العسل، ومنهم من جاء من مدينة شندي وغيرها من المناطق، بعد أن سمعوا ببركات المياه ومعجزتها في الشفاء، فضلاً عن من جاء بهم الفضول للوقوف على الحدث وقطع الشك باليقين.

{ وافدون للتبرك بالماء
الإقبال في الفترة المسائية على طلب المياه يكون أكبر من الفترات الأخرى وفقاً لرواد المكان، وحسب تأكيد السيدة "حنان حسن السنوسي" وهي إحدى حفيدات الشيخ "السناري" ومن القائمات على حماية النبع، فإن الماء شفى الكثيرين، ولفتت إلى أن أيام (الخميس– الجمعة- السبت) يشهد المكان ازدحاماً بالمواطنين، لدرجة أن البعض يعود خاوي اليدين من الماء لشدة التدافع، وقد التقت الصحيفة إحدى السيدات "سهام عبيدي" التي جاءت من منطقة بعيدة- على حد قولها- للتبرك بالماء لما سمعته عنه وعن معجزاته وبمعيتها قريبتها، وقبل أن ينهين المهمة التي جئن من أجلها وهي تعبئة (باقاتهن)، توقفت شاحنة محملة بعدد من الرجال الذين جاءوا من منطقة بعيدة بعد أن سمعوا عن مياه النبع، يحملون الحافظات الكبيرة والجرادل للظفر بأكبر كمية منها، وقد أكد كل من "أحمد سليمان، فرج الله عبد الله  والطيب عبد الجبار" أن قدومهم للمكان بسبب لما سمعوه عن بركات هذا النبع، لافتين إلى قطعهم مسافات بعيدة قبل الوصول إليه، وقد كشف "الطيب محمد الشفيع" لـ(المجهر) وهو أحد أبناء المنطقة عن الشكوك التي صاحبت حفر البئر، لافتاً إلى أن البعض وصفها بأنها مياه جمام سيما أن المنطقة في السابق كانت تستخدم لهذا الغرض، غير أنه أوضح انتهاء هذه الشكوك عقب حفر عدد من الأماكن المجاورة للنبع للتأكد ولم تخرج أي نقطة ماء، وقال: (طعم المياه يختلف كثيراً عن مياه الجمام الذي ينتهي بانتهاء فصل الخريف ونحن الآن في شهر نوفمبر).
وتشير( المجهر) إلى أن مياه النبع قليلة للغاية في ظاهرها إلا أنها  تكفي لملء أعداد مهولة من المواعين ولا تنضب، وقد أكد المواطنون أن عمرها شهر ونصف الشهر وهي على هذه الحالة ولم تنضب يوماً، وقد أكدت إحدى المعلمات من نساء المنطقة أن الأمر الوحيد الذي يجعل الشخص يتوقف عند أمر هذه المياه هو أنها على قلتها لم تنضب وكلما أُخذ منها زادت، وقالت: (أنا من الطبقة المتعلمة ولا أقتنع بهذه الأشياء، إلا أنني رأيت أناساً ملأوا البراميل السوداء الضخمة ولم ينضب الماء أو يقل).
{ تتعدد الروايات
عدد من الروايات استقتها (المجهر) من بعض المواطنين حول معجزات المياه، فقد قطعت "ليلى إبراهيم" التي جاءت تنشد التبرك، بشفاء أحد المواطنين الذي يشتبه في إصابته بالمس أو (عمل سحر) ويرفض أبناءه وزوجته، وقالت: (وبمجرد أن اغتسل بها ذهب يبحث عن أسرته)، وزادت: (برضو شفت واحد راقد في السرير الموية شفته)، وأضافت: (عيوني كان فيها "طشاش" و"سخانة" بسبب إصابتي بالسكري وتعافى بصري عقب اغتسالي بها).
وفي السياق، أكدت "هاجر عبد الله أحمد" إحدى المعلمات شفاء شقيقها من أورام بجسده عقب اغتساله بها، وقطعت زميلتها "ابتسام محمد" بقولها: (والله سمعنا قالوا واحدين حتى الحرقان شالتو ليهم).
أما "مروة عبد الغني" فقد أكدت لـ(المجهر) أنها سمعت كثيراً عن معجزاتها وعن شفاء العديد بها، الأمر الذي جعلها تأتي من (أم درمان) للتبرك بها.
ويقابل اختلاف الروايات وتنوعها حول معجزات مياه النبع، اختلاف وتنوع في قصة النبع الحقيقية.. فعلى الرغم من أن السمة الأساسية للقصة تتمثل في الحلم، إلا أن الاختلاف الذي لحظته (المجهر) كان واضحاً في إجابات البعض، ما دفع الصحيفة لمعرفة مكان صاحب الحلم والالتقاء به لمعرفة الحقيقة.
{ رؤيا تحوّلت إلى حقيقة!
لم يستمر سؤالي عن كيفية الوصول إلى صاحب الرؤياً كثيراً، فالمنطقة على الرغم من سعتها إلا أن الجميع هناك يتعارفون، ولم تمر دقائق حتى وجدت أحدهم يمدني بورقة عليها رقم هاتف الشيخ "عاطف" صاحب الرؤيا، الذي رحب بي فور اتصالي وطلب مني زيارته بمنزله بحلة (قري السليت) فتوجهت إليه وبمعيتي الرجل الذي التقيته بالحافلة عائداً إلى منزله، وطفق يشرح لي شفاءه من (خشونة الركب) فور اغتساله منها قائلاً: (شفتي يا أستاذة بمجرد ما غسلت رجولي منها الألم راح)، واردف: (كنت معقل ورجليني ما بقدر أتنيهم)! فأخبرته أنه أمر جيد.
وصلت منزل الشيخ "عاطف إبراهيم سعيد الأقرع" بصحبة إحدى قريباته التي تطوعت بتوصيلي بعد أن عرفت وجهتي وأنا أسأل عن منزل الشيخ الذي اتضح أنه ابن خالتها، وبعد الاستقبال الحافل وكرم الضيافة من أهل المنزل، أكد لي "عاطف" امتناعه عن الحديث لأي وسيلة إعلام، مشيراً إلى أنه يمقت ذلك ويرفضه، وبعد حديثي معه وافق على إفادتي، مؤكداً أنه لم يكن يحلم حينما رأى مكان النبع، ولفت إلى أنه اعتاد قيام الثلث الأخير من الليل وقراءة (يس) والفاتحة وبعض الأوراد بصورة ثابتة، وقال: (قصتي بدأت قبل عامين عندما قرأت عن طريق الصدفة على ماء زمزم "سورة الفاتحة ٧٠ مرة - الكرسي ٧ مرات- يس ٧ مرات- لا حول ولا قوة الا بالله ١٠٠ مرة - الصلاة على النبي ١٠٠مرة" في الثلث الأخير من الليل لعلاج شقيقي المريض بسرطان الدم، وشفته المياه التي قرأت عليها، ومن وقتها بدأت رحلتي في العلاج لكن على نطاق محدود من الأهل والمعارف والأصدقاء)، وزاد: (قبل ستة أشهر بدأت أرى بعض الأشياء عند قراءتي وصلاتي في قيام الليل، خاصة عندما أقوم بالقراءة على ماء أحد المرضى الذي يؤكد ذووه على حقيقة ما رأيته بخصوص مريضهم.. واستمر الحال هكذا حتى رأيت يوماً وأنا أقرأ على الماء بنية قريبي المريض، أنه يقف على هذا النبع بشكله الحالي وينظر إلى ما في داخله)، ومضى محدثي قائلاً: (عندما أخبرت خليفة المنطقة بما رأيته طلب مني على الفور حفر مكان المنطقة التي رأيتها، وبالفعل عندما بدأنا الحفر بدأت المياه تتدفق).
{ تفاصيل "الأقرع"
خرجت من منزل الشيخ "عاطف الأقرع" الذي أكد لي على بركة المياه بعد أن وعد بالمحافظة عليها، مشيراً إلى أنه كثيراً ما يقوم بالقراءة عليها لشفاء المرضى، بعد أن كان يقرأ على ماء زمزم بنية المريض.
وحكى لنا شيخ "عاطف" وهو شاب متدين في أواخر الأربعين من عمره، بأنه بعيد عن طقوس المشايخ وطرق عملهم، يعمل بمنطقة الأسواق الحرة بقري نهاراً، وسائق تاكسي ليلاً لزيادة دخله وإعاشة أبنائه، وقال إنه يستمع للغناء وكان في وقت من الأوقات يغني ويهوى المرح.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0