دايرة أريدك إنت بس

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 أنا دايرة ألاقيك في النفس
وبين رهبة الليل والأمان
 أنا دايرة أسويلك مدس
أنا ناذرة ريدتك لي احتجاج الطين
ولي صدق الحَدَس
وأنا شايلة طيفك ضحكة للغُنا كان عبس
 أنا دايرة ألاقيك في النفس..
دايرة ألاقيك في النفس..
وفي رمشة العين والحواس
أنا دايرة ألاقيك بين دعاء الأُمات
وغنوات الحماس
أنا دايرة ألاقيك لقمة في القَوَى واليباس
راجلاً بخوض الحارة كان رزّ النحاس
دُكّر بِحَسْم العركة كان حرّ الدواس
زولاً بِتِب من نومو ويِرجى وَجِعْتِي حاس
....
أنا هاردة قلبي الريدة كاتِلني العِشِق
شقيش تكفتني السنين في ريدك الماليني
تاني أديها شِق
 الريدة كان شقّتني كان الريد بِشِق
وكان انتهيتبك رسمي
لو كان جسمي من البَي بِرِق
وأنا دايرة ألاقيك في النفس..
دايرة ألاقيك في النفس
شان كنت قبلك لا وطن يا غالي
 لا روح لا حياة
أنا كنت راجياك بي ضلام الليل وعينيك الضيا
أنا كنت داخراك لي عجاف أيامي..
 لي صيفن حيا
وحلمت بك
نيلين ومطرة وكوم غُنا
اسمك وكت شُفتك زمان في النوم
لقيت مكتوب أنا
شُفتك صِحيت مليانة بالريد لي هنا
وأحلم وألاقي الواقع إنك يا ديايااا.... يا أنا
أنا دايرة أعيش
شان أشوفك للصغار مرجيحة
وللجيعانة عيش
للبنادوا الهجعة يا أبو مرووّة
ديش
للقعادِن في هجير الصيف
رِويكيبات وخيش
غيمة فوق بِلداتنا
 للزارِعلو عيش
فرحة
 للطَوّل نتيجة صبرو طيش.. ريشة لي طيراً ولا فضّلّو ريش
أنا دايرة أعيش
شان من لقيتك في الحلم قلبي انتقاك لي نبضو
 قال ليو استلم
 قلمي اشترابك حبرو وأداك الكلم
ختيت ملامحك برة
 شان الـما علم يعلم لقيت سيد ريدي
والدمع انحبس
 أنا دايرة ألاقيك في النفس..
دايرة ألاقيك في مرور الدم
 على الرئة والمسام
أنا دايرة أشوفك
بين سلام الناس وبين رد السلام
بين خطاوي القول على ضهر الكلام
بين ملامة الروح وبين نبض الملام
وبين عيون راجياكَ تديك التمام
وبين حبوب الذكرى لو جاع الحمام
بين معاني الإلفة.. كل الاحترام
وأنا دايرة أعيش يا غالي مية ألف عام
شان أعبد الله حق
وأريدك إنت بس
وعشان ألاقيك يا حبيب الروح
 محل ما أشيل نفس
وأنا دايرة أريدك إنت بس


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0