هل تفعلها "نضال حسن الحاج"؟؟ (1)

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

"نضال حسن الحاج" شاعرة لا تحتاج مني لتقديم أو شهادة، فقد خرجت من رحم الشمس شعاعاً مدارياً توزع في فضاء الإبداع السوداني شهباً أضاءت عتمة الليل، وتوهجت في نفوس الناس في وطني كشهقة ميلاد جريء وعنفوان صدق أصيل وصهيل قوافٍ لا يضله إلا ذو نفس شاحبة وحظ تعيس.
أكثر من سبب ساقني لكتابة هذا المقال، ليس من بينها إعجابي بحرفها وإلقائها وروعة الأشياء جميعاً لديها، فهذا شأن كل من تعبره همسات العذوبة عندها وسحر الإبداع بها، وهؤلاء لا حصر لهم. ولن أضيف جديداً إذا عبرت بالثناء عن "نضال حسن الحاج" بالتأكيد، لكن أول ما دفعني للكتابة هو استقرائي لواقع الأدب لدينا وأنا قادم للتو من جولة أوروبية حفلت ضمن ما حفلت به احتفاءات بشعراء عالميين نقلوا للمتلقي في كل أنحاء المعمورة تجارب أمتهم وتحدثوا بلغاتهم الأم والعامية منها في أكثر الأحيان، فكنت في كل مناسبة أفتقد "نضال" وأقول إنها تفوق هؤلاء بسنوات ضوئية وإنها لو سقط شهابها وهو يطلع من رحم الشمس في قرية نائية في نهاية الأرض بشيلي وليس بـ(أبو مريخة) في السودان وبمنتصف الكون لكفتها قصيدة واحدة توزعها في دروب الأدب العالمي شمعة ونجمة ووردة تظل خالدة في وجدان كل كائن حي. وهنيئاً لـ(أبو مريخة) بامرأة مثل "نضال"، نخلة من غابة الإبداع تطلع، امرأة بعنفوان وطن وحجم أمة من العطاء.
وحقيقة لو ظل أديبنا العالمي "الطيب صالح" في قريته (كرمكول) أو بـ(الخرطوم) لما توهّج نجمه وسطع بين الأمم، بل ظل بيننا تتقاذفه أتربة الغرض في وطني وأقلام الحقد الذي يشحذ نفوس أعداء الجمال وقراصنة الوجع في الإعلام السوداني. ثم تساءلت كيف نحصن مبدعينا خاصة الذين يبزغ نجم إبداعهم في مقتبل العمر مثل "نضال"، ونحمله على أكف الزهو ليصبح مركز توهجنا للآخرين في كل بقاع الأرض، ليس في شأن الشعر وحده والأدب عموماً لكن في كل الشؤون كالرياضة مثلاً. ولكم أدهشتني أولمبياد لندن التي تابعتها على الطبيعة من أعظم مدن العالم، وتحسرت علينا كثيراً حين رأيت بريطانيا العظمي تبكي ورداً من أجل أبطالها الذين رعتهم وأنشأتهم حتى لو كانوا من أصول أخرى، وأمثالنا في غيهم يعمهون.
"نضال" ليست بحاجة لتخرج من الوطن كما فعل "الطيب صالح" لتنتقل وتنقلنا معها للعالمية، كما أنها ليست بحاجة لأن تكتب بالفصيح كما كنت أعتقد لتطل خارج حدودنا الجغرافية، فالفصيح قد ينقلها للإقليم العربي المحدود وهو طموح برغم أهميته لكنه يظل محصوراً في نطاق الدول العربية التي لا تعترف في عميقها بعروبتنا، لذلك يجب أن نصبو ونسمو للعالمية ومنها نستشرف كل النوافذ على امتداد الكون، والعالمية تهتم بالتجربة الإنسانية لشاعر يخرج من نبض أمته وواقعه مهما كان صغيراً، ولا تهتم بعامية الكتابة أو فصيحها لأن الوصول إليها يتم بواسطة الترجمة والإعلام المؤسس والتواصل مع العالم عبر قنوات الثقافة والفكر التي يجهلها القائمون على أمر الثقافة والفكر في بلادنا.
لابد لي وأنا أستعرض الشأن الإقليمي من أن أشيد بعطاء شاعرتنا الكبيرة "روضة الحاج" التي ألغت الفواصل بيننا وبين الإقليم العربي، ولها التهنئة الحارة بفوزها المستحق بلقب (شاعرة سوق عكاظ) لتصبح أول امرأة عربية ترتدي بردة سوق عكاظ، وهو أمر يعني الكثير للشعر السوداني، ويعني الأكثر لتجربة المرأة في مجال الشعر وهو الأهم.
كما لابد لي وأنا أستعرض الشأن العالمي من أن أشيد بتجربة أخي وصديقي الشاعر البديع "الصادق الرضي" وهو يعرّف العالم بروعة الشعر السوداني، فتترجم أعماله للغات أوروبية ويساهم في محافل إبداعية عالمية وتتبناه أكبر المتاحف ومؤسسات الفكر في بريطانيا وهولندا على سبيل المثال، وقد كان لي شرف أن أشارك معه في واحدة من أميز الأمسيات الشعرية بقاعة فخيمة بهيلتون لندن- هيوستن- أدهشني حضورها الكثيف وتنظيمها الأكثر دهشة، وسأعود لاحقاً لما يقدمه الشاعر الكبير والكاتب المتميز "الصادق الرضي" للأدب السوداني عالمياً في مقال منفصل بإذن الله.
أما السبب الآخر الذي قادني لكتابة هذا المقال هو ما كتبه الصديق الحبيب "عبد الوهاب سيمبا" عن "نضال حسن الحاج" بمنتديات عكس الريح على موقعي بالإنترنت، وما ترتب عليه من مداخلات ثرة وجب إطلاع القارئ العزيز عليها، وكذلك الشاعرة "نضال" بالرغم من أنها كانت عضواً بعكس الريح لكن للأسف ضاعت عضوية ومساهمات منسوبي المنتدى المسجلين في الأشهر الماضية بسبب خلل تقني متعلق بالخادم في الولايات المتحدة الأمريكية، ولعلي أنتهز هذه السانحة لأطلب من "نضال" و"ود البشرى" والآخرين الذين افتقدناهم بالمنتدى أن يعودوا لأحبابهم في ساحة الحب والفرح والجمال ونحن بانتظارهم.
"عبد الوهاب" هو كاتب رائع، وهو أكبر وأعظم وأهم موثق لمكتبة الفيديو السودانية على الانترنت وعلى الكمبيترات الأرضية، و"عبد الوهاب" نفسه لا يكفيه ألف كتاب لتجسيد عظمة ما يقوم به، وهذا أيضاً شأن آخر لابد لي من العودة إليه بتفصيل أكثر في سانحة أخرى.
في خيطه عن "نضال حسن الحاج" أدرج "عبد الوهاب" في البدء قصيدة جميلة لها بعنوان (أمي)، وفي إلقائها تقدم "نضال" دندنة كمنولوج داخلي بالقصيدة يزيدها ألقاً ودفئاً وديناميكية درامية مشرقة، مما جعل "عبد الوهاب" يعلق قائلاً: (الشاعرة نضال الحاج.. لو غنت بتكون خطيرة) وهو أيضاً عنوان الخيط.. جاء تعقيب الجميع بأن لـ"نضال" صوتاً أجمل بكثير من أصوات المغنيات اللواتي تضج بهن الساحة الغنائية ومن الكثير من أدعياء الغناء، وأن بها تلقائية وعفوية حلوة، كما عقبت الشاعرة الأنيقة حاجة "آمنة" قائلة: "نضال" جميلة شكلاً ومضموناً وفي كل شيء، كما ليس لديها منافس في مضمار الشعر العاطفي الدارجي.. بت ترد الروح وتشرح القلب، ثم أشادت بالرمية التي قدمتها. وهكذا تواصلت الإشادة بـ"نضال" إلا من مشاركة نقدية واحدة كتبها الأخ "سامح دفع الله"، و"سامح" ليس ممن تنطبق عليهم سمات الحقد وملامح الحسد بل على العكس. ترتب على مداخلة "سامح" المزيد من المشاركات القيّمة التي منحت "نضال" ما تستحقه من قيمة إبداعية وقدر معلى. ولن أختم مقالي اليوم بما كتبه الأخ العزيز "سامح" من نقد دون أن أدرج تلك الردود العظيمة والمداخلات الثرة، لكنها جميعاً ستكون موضوع الأسبوع القادم بإذن الله حتى لا أطيل.
ونواصل..
مدخل للخروج:
تقوى في زهد حروفك (نون).. والقلم يسطر في نجواك فنون.. و(الضاد) لغات العشق بما يصفون.. يا (ألفاً) ألّف بين شفاهك (لام) اللفظ جنون.. من تبع هداك اعتنق الثورة في أهداب الحلم نضال.. من سبق الدهر إليك أباح الوقف على الأطلال.. من نسج الضوء على خديك أتاح الرؤيا بين ظلال.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 مرسل)

avatar
عثمان الياس 19/09/2012 21:57:29
السلام عليكم ورحمة الله

بداية نشيد بالشاعر الانسان الدكتور المعز وهويتابع ومن البعد رغم زحمة جدول اعماله يتابع روائع الشعراء السودانين وهذه الاجيال الرائعة وماحققوه من ابداع علي مستوي العربي والعالمي وماهو يدعو الي تظافر الجهود الاعلامية لابراز هذه الشوامخ السودانية لان الشعر والشعراء دليل علي تحضر الامة وثقافتها فتحية لشعراء بلادي والكلام الحلو سمح في شخم سيدو

والسلام محبكم عثمان مقيم بالبحرين
avatar
اخي الكريم احيطك علما"بأن نضال افترت علي من السبب في شهرتها هو منصور علي عبدالله موظف بوزارة العدل حتي ولا علي التلفون مابترد الذي وقف معها منذ كانت طالبة بجامعة القرآن الكريم بمدني
Reply مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.17