عوامة مراسي الشوق تتحول إلى مسرح لاكتشاف المواهب الغنائية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

المجهر – عامر باشاب
{ وأنت ماري على شارع النيل الأزرق من الناحية الجنوبية قبالة برج الاتصالات، يلفت انتباهك أصواتاً لمطربين تعلوا بالنغم الأصيل من داخل عوامة تحمل اسم (مراسي الشوق) ظلت ترسو هناك لعدة سنوات وهي تقدم خدمات مختلفة في مجال السياحة النيلية، بجانب الأطعمة الشهية والمشروبات الطازجة بأنواعها، بالإضافة إلى تفردها في تقديمها لعروض غنائية يتبارى فيها عدد من الأصوات الشبابية الواعدة وعلى هذا النحو صار مسرح مراسي الشوق واحداً من المسارح الإبداعية التي ساهمت في اكتشاف المواهب الغنائية من بين المطربين الذين صعدوا إلى عالم النجومية من مسرح مراسي الشوق المطرب "مهاب عثمان" والمطرب "مأمون سوار الدهب"، كما ساهمت في إعادة اكتشاف المطرب "أحمد المأمون"، كما أتاحت الفرصة للعديد من المطربين المعروفين للإطلالة على جمهور مراسي الشوق النوعي والذواق، ومن بينهم "جمال فرفور" و"عصام محمد نور" و"هدى عربي".



الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0