أزمة (التربية) في الهلال والمريخ!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

{ وكما هو متوقع عندي، خرج فريقا (الهلال) و(المريخ) من (مولد) الكونفدرالية الأفريقية (بدون حمص)!!
{ وعندما كان كُتّاب (الهلال) يضربون الطار (شماتة) وتشفياً في خروج المريخ من المنافسة، قبل يوم من مباراة الهلال، قلت للأخت "فاطمة الصادق"، وأنا ما زلت على سرير المرض: (سيخرج الهلال أيضاً من المنافسة، وسترين)!!
كنت واثقاً من أن ذلك سيحدث.. وقد كان.
{ لماذا يحدث هذا في كل عام من أعوام أهل السودان العجاف؟! لأننا فقدنا (البوصلة)، فقطاعنا الرياضي - كله - يعمل بلا منهج (للتربية)، وبلا منهج للإدارة.. الوطن يساوي (صفراً) كبيراً عند الجميع!!
{ عندما احتاروا في اختيار رئيس (جديد) للجنة الأولمبية السودانية، التي خرج ممثلو اتحاداتها الرياضية من أولمبياد لندن بخفي حنين وخيبات وحسرات لا حد لها، لم يفتح الله على أمين مال اتحاد (الكورة) "أسامة عطا المنان"، بغير مرشح وحيد (خالد) في ذهنه وخاطره، هو الدكتور "كمال شداد"!! ولهذا فإن كرة القدم السودانية ستظل تدور في فلك "أسامة عطا المنان" و"معتصم جعفر" و"عصام الحاج" و"محمد الشيخ مدني"، إلى أن يحل علينا (إعصار) عاصف وخاسف، مثل "ساندي"، يلقف كل رموز الفشل (الكروي) في السودان، ويلقي بهم بعيداً عن اتحاداتنا واستاداتنا وإعلامنا الرياضي.
{ لقد أفسدوا علينا رياضتنا، وخرّبوا أنديتنا، ونشروا ثقافة (البيع والشراء) في أسوأ تشكلاتها، وأسقطوا أسس (التربية) والولاء للوطن، والدفاع عن النادي، والتسامح والتصالح، وغرسوا بذور (الكراهية) بين الأندية والإداريين، ثم انتقلوا إلى المشجعين، لتصبح ملاعبنا مراكز (للرماية) بالحجارة والكراسي، وتحطيم المنشآت والاعتداء على كل شيء.. القيم والمعاني.. قبل المباني!!
{ بالله عليكم ماذا تساوي قيمة (أي) لاعب في الهلال في (حساب) السودان الكبير، ليغلق أحد لاعبي (الهلال) هاتفه، ويختفي بأحد المنازل، رافضاً السفر إلى "مالي" إن لم يتسلم مبلغ (ستة آلاف دولار)، عبارة عن قيمة حافزه لمباراتين دوليتين سابقتين؟!
{ متى رأيتم (الدولارات) ومتى عرفتم (لونها)، قبل أن تأتوا إلى (الهلال) و(المريخ) لتفسدكم إدارات (التجار) و(السماسرة)؟!
وقد احتج عدد من لاعبي الهلال في مطار الخرطوم وتسبّبوا في مشكلة ومشهد متكرر ومألوف لإدارات الهلال المتعاقبة.
{ بالله عليكم، هل هؤلاء اللاعبين يستحقون أن يحملوا شعار هذا السودان العظيم؟!
{ ماذا يعني أن يكتب (سفلة) الصحافة الرياضية شامتين على خروج المريخ لصالح ناد (أجنبي)؟! وهل من انحطاط أكبر من انحطاط صحافة المريخ - والمريخ بريء منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب - عندما يسخرون ويتضاحكون على خروج الهلال المؤلم والمخذل في قلب أفريقيا؟!
{ لقد تعودنا على هذا السقوط، وهذا الانحلال والإسفاف والإهانة لهذا البلد.
ولهذا لن يتقدم (الهلال) ولا (المريخ) نحو منصات الكؤوس، سواء ذهب "جمال" أو "الأمين"، أو بقيا، لأن الأزمة مزمنة، والمرض مستفحل.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

2.79